خبراء لـ« البيان»: التكامل الاستراتيجي بين البلدين يحمي المنطقة من الطامعين

خالد الفيصل: السعودي إماراتي والإماراتي سعودي

■ خالد الفيصل خلال المؤتمر الصحفي في مكة المكرمة | واس

أكد أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، الأمير خالد الفيصل، صلابة العلاقات التاريخية بين دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، وعبر عن صيغة المصير المشترك للبلدين والشعبين بقوله إن «السعودي إماراتي والإماراتي سعودي».

وقال رئيس لجنة الحج المركزية، الأمير خالد الفيصل، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بمكتبه في مقر الإمارة بمنى بعد انتهاء موسم الحج، رداً على سؤال لأحد الصحفيين عن مزاعم بوجود خلافات بين المملكة ودولة الإمارات: «السعودي إماراتي والإماراتي سعودي».

وشهد هاشتاغ «#السعودية_و_الإمارات_في_خندق_واحد» آلاف المشاركات والتفاعلات من المغردين على شبكات التواصل الاجتماعي، تعبيراً عن عميق العلاقات بين الإمارات والسعودية. وكتب مواطن سعودي: «ما بين #الامارات و #السعودية أكبر وأقوى من أوهام البعض.. مصير واحد و موقف واحد».

وشهدت وسوم أخرى عودة للنشاط مع تفاعل المغردين مع مظاهر التحالف الاستراتيجي بين الإمارات والسعودية. وكتب مغرد تحت هاشتاغ «#الإماراتي_سعودي_والسعودي_إماراتي»: «كلمة حق تعبر عن كل سعودي. وسنبقى كذلك أبد الدهر». وأضاف آخر: «كلمة كافية ووافية ولكنها قاصمة لدويلة الشر وبوقها جزيرة الشر».

نموذج التكامل

في السياق، أكد سياسيون خليجيون أن العلاقات السعودية الإماراتية حققت نموذج التكامل الاستراتيجي، موضحين أنها تتويج لمرحلة استثنائية أعادت للعرب هيبتهم وقرارهم، وقدرتهم على مواجهة الصعاب والتحديات.

وأكد عضو مجلس النواب البحريني إبراهيم خالد النفيعي تميز العلاقات الإماراتية، واصفاً إياها بأنها تسير على خط التكامل، والقوة، وأنها متينة وضاربة في جذور التاريخ والعادات والقيم المشتركة.

وأوضح النفيعي في تصريح لـ«البيان» أهمية هذه العلاقة في استقرار وأمن المنطقة، وفي تحقيق الأمن القومي الخليجي، كدولتين مركزيتين لهما حضورهما، وكلمتهما، وتأثيرهم البالغ.

وبيّن أن «التضحيات الكبرى التي قدمها أبناء البلدين في اليمن، دفاعاً عن حقوق الشعب المنهوبة، تقدم صورة رائعة للمنطقة وللعالم، حول مفاهيم القيم والعدالة والشجاعة والبطولة».
وقال النفيعي إن «تطور العلاقات وتناميهما، في السنوات الأخيرة، خصوصاً مع تأسيس مجلس التنسيق الإماراتي السعودي، وتوحيد المواقف».
مرحلة استثنائية
من جهته، قال المحلل السياسي محمد المعرفي إن «العلاقات التي وصل إليها البلدان تتويج لمرحلة استثنائية أعادت للعرب هيبتهم وقرارهم، وقدرتهم على مواجهة الصعاب والتحديات، مهما كانت، وكيفما كانت».

وتابع معرفي: «للتعاون الإماراتي السعودي عظيم الأثر في وأد موجات التطرف والعنف والإرهاب بالمنطقة، وفي التصدي للمدّ التخريبي، والذي حرق الأخضر واليابس في كل بلد وصل إليها، وهو تعاون مشكور ومقدر يحقق التضامن العربي، ويحمي المنطقة من نوايا الطامعين».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات