الرئاسة الفلسطينية: جريمة مكتملة الأركان.. والأردن يدعو المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل

الاحتلال يقتحم «الأقصى» ويُسقط 61 جريحاً

قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتطلق الغاز المسيّل للدموع بكثافة على المصلين | إي.بي.إيه

في تحدٍ صارخ واستفزاز جديد لمشاعر المسلمين، أقدم الاحتلال ومستوطنوه على اقتحام المسجد الأقصى المبارك، بما أدى إلى إصابة عشرات الفلسطينيين، وفيما شدّدت السلطة الفلسطينية، على أنّ الأقصى خط أحمر، وأنّ اقتحامه جريمة مكتملة الأركان، دعا الأردن المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل لوقف عدوانها.

واقتحم الاحتلال الإسرائيلي، أمس، باحات المسجد الأقصى في القدس عقب أداء صلاة عيد الأضحى المبارك، ما أسفر عن عشرات الجرحى في صفوف الفلسطينيين. واعتصم المصلون المسلمون في المسجد، للحيلولة دون اقتحام المستوطنين للأقصى.

وأكّد الهلال الأحمر الفلسطيني، عن 61 جريحاً نقل 15 منهم إلى المستشفى. وبين المصابين عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ومسؤول ملف القدس عدنان الحسيني، ورئيس المجلس الأعلى للأوقاف الإسلامية عبدالعظيم سلهب.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني: «تعاملت طواقمنا مع 61 إصابة نقل منها 14 لمستشفى المقاصد وإصابة لهداسا عين كارم وبقية الإصابات تم علاجها ميدانياً». وأضاف أن متطوعاً مسعفاً من جمعية الهلال الأحمر أصيب بقنبلة صوت في اليد واعتداء بالضرب من قبل قوات الاحتلال خلال مواجهات المسجد الأقصى.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن 1336 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى المبارك في خطوة هي الأولى خلال عيد إسلامي ووسط غضب فلسطيني واسع.

وقال مسؤول الإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، فراس الدبس، إن 1336 متطرفاً اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترتين الصباحية والمسائية، بعد اعتداء صارخ من قبل حكومة الاحتلال، عندما سمحت للمتطرفين باقتحام المسجد الأقصى في أول أيام عيد الأضحى. وأضاف أنه تخلل الاقتحامات الاعتداء على عشرات المصلين وسجل عشرات الإصابات ما بين متوسطة إلى طفيفة.

إدانة وتحذير

ودانت الرئاسة الفلسطينية، اعتداء الاحتلال على المصلين في المسجد الأقصى. وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة: «نحمل الحكومة الإسرائيلية مسؤولية اقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك والاعتداء على المصلين، الأمر الذي يشكل استفزازاً كبيراً لمشاعر المسلمين ويعمل على تأجيج الأوضاع وزيادة التوتر لجر المنطقة لمربع العنف»، مشدّداً على ضرورة وقف الانتهاكات التي يتعرض لها المسجد الأقصى.

وأشار أبو ردينة إلى أنّ الأقصى خط أحمر لا يمكن السكوت أمام ما يتعرض له من اعتداءات متكررة من قبل الاحتلال ومستوطنيه، مطالباً بضرورة وجود تدخل دولي وعربي عاجل من أجل لجم العدوان والغطرسة الإسرائيلية وإلزام إسرائيل كدولة احتلال بوقف إجراءاتها.

رفض أردني

في السياق، دان الأردن بشدة استمرار الانتهاكات الإسرائيلية في القدس، داعياً لوقف هذه الممارسات العدوانية فوراً. وعبرت وزارة الخارجية الأردنية في بيان، عن إدانتها استمرار الانتهاكات الإسرائيلية السافرة ضد المسجد الأقصى المبارك.

وأعرب الناطق الرسمي باسم الوزارة سفيان القضاة، عن رفض المملكة المطلق لهذه الممارسات العبثية والاستفزازات غير المسؤولة في أول أيام عيد الأضحى المبارك، محمّلاً الحكومة الإسرائيلية نتائجها بالكامل وما نجم عنها من عنف وتوتر شديد.

وطالب القضاة السلطات الإسرائيلية، بالوقف الفوري لهذه الممارسات، داعياً المجتمع الدولي للتحرك والضغط على إسرائيل لوقف ممارساتها العدوانية. ولفت القضاة إلى أنّ الوزارة وجهت مذكرة احتجاج رسمية عبر القنوات الدبلوماسية على الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة، وطالبت السلطات الإسرائيلية باحترام حرمة المسجد ومشاعر المصلين.

شهيد جديد

في الأثناء، استشهد فلسطيني في قطاع غزّة، إثر إطلاق قوات الاحتلال النار عليه بزعم اقترابه من السياج الأمني.

وقالت مصادر فلسطينية، إن مسعفين انتشلوا جثة شاب استشهد متأثراً برصاص الاحتلال شرق بلدة بيت حانون، شمال قطاع غزة، ونُقلت جثّته إلى مستشفى محلي. وزعم جيش الاحتلال، أنّ فلسطينياً مسلحاً استهدف قواته المرابطة خلف السياج الفاصل بإطلاق نار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات