مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي يدعوان إلى وقف العنف في عدن

التحالف: لن نقبل أي عبث بمصالح الشعب اليمني

أرشيفية

شدّد التحالف العربي على أنه لن يقبل أي عبث بمصالح الشعب اليمني، وفيما دعت الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، إلى ضبط النفس وإنهاء أعمال العنف في عدن فوراً، جدّد الاتحاد الأوروبي تأكيده على الالتزام بوحدة وسيادة واستقلال اليمن وسلامة أراضيه.

وصرح الناطق الرسمي باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، بأن القيادة المشتركة للتحالف تتابع وبقلق تطور الأحداث بالعاصمة المؤقتة عدن.

وأوضح المالكي أن الرفض القاطع من قيادة القوات المشتركة للتحالف لهذه التطورات الخطيرة، وأنها لن تقبل بأي عبث بمصالح الشعب اليمني، داعياً في الوقت نفسه كافة الأطراف والمكونات لتحكيم العقل، وتغليب المصلحة الوطنية.

والعمل مع الحكومة اليمنية الشرعية على تخطي المرحلة الحرجة وإرهاصاتها، لاسيما في مثل هذه الظروف الاستثنائية، وعدم إعطاء الفرصة للمتربصين من ميليشيا الحوثي الإرهابية والتنظيمات الإرهابية كتنظيمي القاعدة وداعش الذين أوقدوا نار الفتنة والفرقة بين أبناء الشعب اليمني.

دعوات تهدئة

على صعيد متصل، دعت الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي اليمنيين إلى ضبط النفس وإنهاء جميع أعمال العنف فوراً، والانخراط في حوار بناء لإنهاء خلافاتهم. وعبّرت عن قلقها من تصعيد العنف في عدن.

ودعا بيان صادر عن الممثلين الدبلوماسيين لدى اليمن لكل من الصين، وفرنسا، وروسيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، جميع اليمنيين إلى ضبط النفس، وإنهاء جميع أعمال العنف فوراً، والانخراط في حوار بنّاء لحل خلافاتهم سلمياً.

وجدد تأكيد الدول الخمس على التزامها بدعم مستقبل آمنٍ ومستقرٍّ لكل اليمنيين، وعملية سياسية شاملة بموجب القرارات الأممية ذات العلاقة، والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ووثيقة مخرجات مؤتمر الحوار الوطني اليمني.

التزام أوروبي

في الأثناء، جدّد الاتحاد الأوروبي تأكيده على الالتزام بوحدة وسيادة واستقلال اليمن وسلامة أراضيه. وقال الاتحاد في بيان للناطق الرسمي حول التصعيد في عدن إن الاتحاد الأوروبي يضم صوته إلى دعوة المبعوث الخاص للأمم المتحدة لجميع الأطراف لوقف العنف والانخراط في الحوار فوراً.

ووفق البيان، فإن الاتحاد الأوروبي يتوقع من جميع الأطراف الحفاظ على التزامها بالعملية التي تقودها الأمم المتحدة، والانخراط مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة في عملية سياسية شاملة ومُستدامة لإنهاء النزاع.

حسم وردع

دانت قيادة «ألوية العمالقة» في اليمن، أمس، ما حدث في عدن مؤخراً من تصرفات فردية وخارجة عن الشرع والقانون. واعتبرت الألوية أن هذا لا يفيد، وأضافت: عندما تزهق الأرواح وتسفك الدماء وتسيل على أرضنا الطاهرة، فلا يستفيد من ذلك إلا الحوثي والتنظيمات الإرهابية ومن كان على شاكلتهم.

ودعت الجميع إلى ضبط النفس وتحكيم العقل والجلوس على طاولة الحوار فيما يعود نفعه على البلاد والشعب، وتابعت: أما التخاطب بلغة السلاح فنرفضه تماماً فإنه لا يزيد إلا الفرقة. وطالبت الألوية، الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، وقيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، ممثلة بالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات، بالتدخل الحاسم وردع كل من أراد زعزعة أمن واستقرار البلاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات