الجيش الليبي يدمّر ثاني طائرة للميليشيا خلال 24 ساعة

مسلح على جبهة القتال في محيط طرابلس | رويترز

أعلن الجيش الوطني الليبي عن استهداف طائرة مقاتلة أمس، بعد هبوطها على مدرج القاعدة الجوية بمصراتة، ما أدى إلى تدميرها.

وقال المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة في بيان إن «نسور الجو» دمروا على مدرج مطار مصراتة العسكري طائرة مقاتلة من نوع آل 39 كانت تقصف مدنيين في تخوم طرابلس. وأضاف إن «القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية تؤكد عدم استخدام المطار للعمليات العسكرية من قبل الميليشيات المسلحة»، محذراً من أن «أية طائرة ستخرج من مطار مصراتة سوف يتم استهدافها».

وقال اللواء محمد المنفور آمر غرفة عمليات القوات الجوية لـ«البيان» إن الطائرة المستهدفة كانت تقوم بطلعات جوية لقصف مواقع الجيش والمناطق الآهلة بالسكان، وما إن عادت إلى قاعدة مصراتة الجوية حتى بادرها سلاح الجو بضربة دقيقة أدت لتدميرها. وأضاف المنفور إن غرفة عمليات القوات الجوية الرئيسة رصدت انتقال طائرتين مقاتلين من نوع آل 39 من قاعدة مصراتة إلى قاعدة معيتيقة للقيام بأعمال عدائية، وإن إحدى الطائرتين قامت بقصف مناطق آهلة بالسكان واستهداف مدنيين، ثم عادت إلى مصراتة حيث كان سلاح الجو التابع للقيادة في انتظارها.

وتابع المنفور إن الجيش الوطني لن يتردّد في تدمير كل الأهداف المعادية مهما كان المكان الذي توجد فيه، مشيراً إلى أن السيادة الفعلية في أجواء ليبيا تعود إلى سلاح الجو التابع للقيادة العامة، وأن طيران الميليشيات يعد خارج القانون.

رسالة بليغة

وقال العميد خالد المحجوب مدير المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة إن تدمير الطائرة المقاتلة يعد رسالة بليغة للميليشيات ومن يقف وراءها في الداخل والخارج وبخاصة تركيا وقطر والتنظيم الدولي لـ«الإخوان».

وأضاف لـ«البيان» إن الطائرة التي استهدفت أمس هي الثانية في ظرف 24 ساعة، بعد طائرة الشحن التركية التي كانت تحمل معدات حربية للميليشيات. وأوضح أن الجيش يواصل تقدمه في محاور القتال على تخوم طرابلس، ويحقق نتائج مهمة في استنزاف الميليشيات، لافتاً إلى أن أغلب المسلحين الذين يحاولون التصدي لتقدم القوات البرية هم من الجماعات الإرهابية والمرتزقة الأجانب الذي تم جلبهم سواء من شمالي سوريا أو دول الجوار الصحراوي.

3

قال الجيش الوطني الليبي إن ميليشيات خارجة عن القانون نفذت أول من أمس عملية تصفية ميدانية ضد ثلاثة موظفين في قاعدة مصراتة الجوية، وأضاف أن الموظفين متهمون بتسريب إحداثيات للقوات المسلّحة. وتوعدت مصادر عسكرية في تصريحات لـ«البيان» بالثأر للضحايا الثلاث.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات