عباس يؤكد رفضه «إملاءات» واشنطن

جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس تمسّكه بحل الدولتين ورفضه لـ «الإملاءات والقرارات الأمريكية» المتعلقة بالقدس واللاجئين والحدود والأمن.

جاء موقف عباس خلال استقباله في مكتبه بمدينة رام الله، أمس، وفداً من أعضاء الحزب الديمقراطي في الكونغرس الأمريكي، في ظل مقاطعته الإدارة الأمريكية منذ ديسمبر 2017. وأكد عباس، للوفد الأمريكي برئاسة رئيس الأغلبية في الكونغرس ستيني هوير، أن إسرائيل «لم تحترم الاتفاقات الثنائية الموقعة برعاية دولية، وتصر على تدميرها، الأمر الذي دفع القيادة الفلسطينية لاتخاذ قرار بوقف هذه الاتفاقيات».

استيطان

في الأثناء، دان الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة بشدة استمرار النشاطات الاستيطانية وموافقة سلطات الاحتلال الإسرائيلي على بناء وحدات استيطانية جديدة عبر موافقتها على بناء 2300 وحدة جديدة. وقال أبو ردينة إن الإجراءات والقرارات الإسرائيلية تحمل مخاطر مدمرة.

تغوّل

نددت السلطة الفلسطينية بمصادقة الحكومة الإسرائيلية على بناء 2300 وحدة استيطانية جديدة في الضفة. وقال وزير الخارجية رياض المالكي، إن إسرائيل «تتغول» في توسيع أنشطتها الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بدعم من الإدارة الأمريكية الحالية.

انتقاد

أعلنت وزارة الخارجية الألمانية رفضها للقرار الإسرائيلي بالموافقة على بناء ألفي وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، معتبرة أن هذا القرار لن يخدم حل الدولتين. وقالت إنها تأخذ بعين الاعتبار موافقة الحكومة الإسرائيلية على ترخيص 715 مبنى للفلسطينيين في المناطق الخاضعة تحت سيطرتها الأمنية. برلين - وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات