رئيس مجلس الأمة الجزائري: الجيش الضامن الوحيد للانتقال الديمقراطي

أكد رئيس مجلس الأمة الجزائري بالنيابة صالح قوجيل أن الجيش الشعبي الوطني هو الضامن لمرحلة الانتقال الديمقراطي الحالي في الجزائر، وأشار أثناء لقائه مع رئيسة اتحاد البرلمان الدولي غابريلا كويفاس بارون بحضور سفير الجزائر ببريتوريا أثناء انعقاد الدورة السنوية العاشرة لرؤساء البرلمانات الأفريقية بجنوب أفريقيا، إلى أن الجزائر تسير في طريق تغيير ديمقراطي حقيقي. وأكد أن الديناميكية السلمية والحضارية للحراك الشعبي ستثمر ديمقراطية حقيقية تساهم في تدعيم استقلالية القرار السياسي الوطني. وأن الحوار المعلن عنه من طرف رئاسة الدولة يبقى السبيل الأفضل لبناء المستقبل المنشود، وأن الجيش الشعبي الوطني سليل جيش التحرير الوطني هو الضامن لمرحلة الانتقال الديمقراطي.

دور فعّال

من جانبها أكدت رئيسة اتحاد البرلمان الدولي أهمية الدور الفعّال للبرلمنيين الجزائريين في مختلف المحافل البرلمانية وعلى رأسها الاتحاد البرلماني الدولي، كما أكدت تقديرها الكبير لـ «الصورة الحضارية والسلمية للحراك الشعبي في الجزائر، والذي أضحى نموذجاً يحتذى به للتغيير الديمقراطي من خلال تلبية طموحات الشعب والمحافظة على مؤسسات الدولة»، معتبرة إياه أنموذجاً راقياً في المنطقة والعالم. وعبر صالح قوجيل لمحدثته عن ارتياحه للتعاون القائم ما بين البرلمان الجزائري والاتحاد البرلماني الدولي، كما أكد لها إرادته في العمل من أجل تعزيزه وتطويره بما يخدم ترقية الديمقراطية التشاركية والأمن والسلم في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات