«مركز الملك سلمان» يدعو لتحقيق أممي في شبهات فساد

طالب مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الأمم المتحدة ومنظماتها الإنسانية البدء الفوري بالتحقيق الشفاف لمنظماتها العاملة باليمن، والإفصاح عن أي شبهة فساد أو تجاوزات أو تواطؤ مع أي جهة منظمات خلافاً لما خصصت له المنح الإنسانية المقدمة من المملكة العربية السعودية.

وأكد المركز في «بيان» الشراكة الاستراتيجية والعريقة مع الأمم المتحدة ومنظماتها الإنسانية، مثمناً دورها الكبير في تخفيف المعاناة الإنسانية في كثير من دول العالم، داعياً في الوقت ذاته منظمات الأمم المتحدة إلى وجود آليات دقيقة وموثوقة ومحايدة وشفافة للرقابة على تنفيذ الأعمال الإنسانية خصوصاً في اليمن، لمنع أي تجاوز أو استغلال من قبل الميليشيا الحوثية الانقلابية.

ولفت البيان إلى أن المركز اطلع على ما جاء في بعض وكالات الأنباء العالمية من تقارير خطيرة حول وجود شبه فساد في بعض منظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن، والتي يعوّل عليها المركز الكثير لوصول المساعدات الإنسانية للشعب اليمني الشقيق، مشيراً إلى وجود آليات واضحة من خلال العقود الموقعة مع المنظمات الإنسانية تمنع استغلال الأفراد أو الجماعات العاملة أو التابعة للمنظمات الأممية أو الدولية في أي مصالح فردية أو غيرها، حيث تؤكد تلك العقود ضرورة الإفصاح عن أي شبهة فساد، وإطلاع المركز فوراً على أي ممارسات محتملة أو فعلية في شبهة الفساد، وأنه من حق المركز كما ورد في العقود المبرمة المشاركة في إجراءات التحقيق.

وشدد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية على حقه بمراجعة الاتفاقيات في حال ثبوت ارتكاب أي تصرفات أو ممارسات فاسدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات