معاناة

مقتل لاجئ سوري رحّلته تركيا قسراً

تداول ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك خبر مقتل اللاجئ السوري هشام مصطفى من أبناء مدينة السفيرة في حلب، الذي قتل على الحدود السورية التركية بقناصة الجندرما التركية.

وهشام هو أحد المرحلين قسرياً منذ 25 يوماً من إسطنبول إلى سوريا، وترك زوجته وأطفاله بدون معيل، وقد حاول العودة إليهم أكثر من مرة، وآخر هذه المحاولات كانت أمس الثلاثاء، لكن وقع ضحية رصاص قناصة الجندرما التركية.

يذكر أن عشرات السوريين خلال السنوات الماضية قتلوا برصاص الجندرما التركية خلال محاولة عبورهم إلى تركيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات