«أخبار الساعة»: جهود الإمارات الدبلوماسية تحفظ أمن واستقرار المنطقة

أكدت نشرة «أخبار الساعة» أن دولة الإمارات العربية المتحدة تقوم بجهود دبلوماسية وسياسية كبيرة في سبيل مواجهة كل ما يزعزع الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، كما تنخرط في مجموعة من المبادرات، وبشكل متواصل ومستمر، بهدف مواجهة التحديات والأزمات التي تقف حائلاً أمام التنمية المستدامة، التي تتطلب استقرار الظروف السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية حتى تتحقق، وهي جميعها أهداف تمثل أولوية الدولة الرئيسية، القائمة على تعزيز وحفظ أمن المنطقة، وإبعاد شبح المواجهة العسكرية والمسلحة التي تؤخر الدول وتقضي على طموحات الشعوب فيما لو حصلت.

وأضافت النشرة الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أنه وفي تأكيد على قيم دولة الإمارات الثابتة في تبني سياسات وممارسات تحقق السلام والأمن في الإقليم والعالم، قال معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إن «المبادرات الدولية بشأن أمن الملاحة حول مضيق هرمز، إشارة صريحة من المجتمع الدولي تجاه محورية أمن الملاحة والطاقة في منطقتنا للعالم، نقف مع المبادرات التي تحفظ أمن المنطقة وتبعد شبح المواجهة عنها، وندرك أن الاستقرار أداته الدبلوماسية واحترام السيادة وعدم التدخل»، معبراً بذلك عن دعم الإمارات لمختلف المبادرات التي تستهدف الحفاظ على أمن الملاحة البحرية وضمان أمن الطاقة الذي يعد عصب الاقتصاد العالمي.. وفي الوقت ذاته فإن دولة الإمارات تحرص بشكل دائم على تفعيل الأدوات الدبلوماسية لحلّ أي أزمات بين الدول، وتجنب المواجهات العسكرية التي تهدد استقرار المنطقة وأمنها، انطلاقاً من قناعتها الراسخة بأن السلم والأمن والتنمية من القيم الراسخة التي تؤمن بها وتطبقها في سياستها الخارجية.

وشددت النشرة في ختام افتتاحيتها على أن دولة الإمارات تواصل دعمها الدائم لمبادئ التفاوض والحل السياسي لإحلال السلام في المنطقة، مثبتة نجاح توجهاتها الإنسانية والدبلوماسية خلال العديد من الأزمات، حيث ساهمت في تقليل حجم الكارثة التي ترتكبها ميليشيات الحوثي الإرهابية في اليمن، كما تؤكد أهمية مساعي التفاوض وسلك مسار الحلول السياسية في ما يخص الأزمة الليبية وغيرها، همّها الأول في ذلك هو الحفاظ على أمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالحوار والتفاوض ومد جسور التواصل بين أطراف النزاع، باذلة في الوقت نفسه جميع الجهود لحماية أمن لمنطقة من عبث الجماعات والميليشيات الإرهابية، وتجنيب المنطقة أي دمار يطال مصالح الجميع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات