ولد الغزواني يتعهّد بتحقيق نهضة تنموية شاملة في البلاد

الإمارات تبارك الانتقال السلمي للسلطة في موريتانيا

محمد ولد عبدالعزيز ومحمد ولد الشيخ الغزواني خلال أداء اليمين | أ.ف.ب

باركت دولة الإمارات العربية المتحدة لموريتانيا الانتقال السلمي للسلطة، فيما تعهّد الرئيس الموريتاني الجديد محمد ولد الشيخ الغزواني بأن يكون رئيساً لجميع الموريتانيين.

وفي تغريدة على صفحته في موقع «تويتر»، غرّد معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية: «نبارك لموريتانيا الشقيقة الانتقال السلمي والدستوري للسلطة، تعزيز المؤسسات الدستورية وشفافية الانتخابات صفحة مشرقة لموريتانيا وشعبها الكريم، تمنياتنا من الإمارات لموريتانيا بالاستقرار والازدهار والتقدم».

وتعهّد الرئيس الموريتاني الجديد محمد ولد الشيخ الغزواني بأن يكون رئيساً لجميع الموريتانيين وتحقيق نهضة تنموية شاملة في البلاد. وأوضح في خطاب تنصيبه أمس، بقصر المؤتمر الدولي «المرابطون» خارج العاصمة، أنه يتعهد بإشاعة العدل، وأن الفائز في هذه الانتخابات هو الشعب الموريتاني من خلال تعبيره عن النضج السياسي وتعزيز ترسيخ الديمقراطية.

وأعرب الرئيس الموريتاني عن شكره لغالبية الشعب التي اقتنعت بخطابه خلال الحملة، كما شكر المواطنين الذين صوتوا لخيارات أخرى، مشيراً إلى أنه «يفهم دلالتها». وأضاف أن الشعب الموريتاني سطَّر خلال الانتخابات ملحمة ديمقراطية أكدت نضج المنظومة السياسية لموريتانيا.

وأشار إلى أنه سيعتمد على رؤية منهجية وواقعية ستحدث تأثيراً مباشراً على المواطن وستخفف وطأة الحاضر والمستقبل.

وأكد ولد الغزواني عزمه تعزيز قنوات التواصل مع كافة الفرقاء السياسيين سواء عن طريق الأحزاب أو مؤسسة المعارضة الديمقراطية، مشيراً إلى أنه سيكون «منفتحاً على كل الطيف السياسي». وأوضح ولد الغزاوني أن العمل على تقوية اللحمة الوطنية سيكون أولويته، مؤكداً أنه سيعمل بحزم على وحدة الانتماء والمصير وتثمين المشترك.

مكاسب

وقال ولد الغزواني إن الذاكرة الجمعية ستحتفظ بالإنجازات والمكاسب الديمقراطية التي تحققت في عهد الرئيس المنتهية ولايته محمد ولد عبدالعزيز.

وثمّن ولد الغزواني احترام سلفه محمد ولد عبدالعزيز للدستور القاضي بمنع الترشح لولاية رئاسية ثالثة.

ومن جهته، قال الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبدالعزيز إن الموريتانيين اختاروا تعزيز المكاسب التي بدأت خلال مأموريته من خلال انتخاب محمد ولد الغزواني. وأضاف ولد عبدالعزيز أن خلفه ذو أخلاق عظيمة ويمتلك تجربة واسعة على الصعيدين المحلي والدولي ستساعده في إدارة البلاد.

وعدد ولد عبدالعزيز إنجازاته التي قال إنها تحققت في عهده، وأوضح أن وضع موريتانيا اختلف منذ تسلمه السلطة، مؤكداً أن البلد شهد تطورات كبيرة في فترة حكمه.

شفافية

وأكد ولد عبدالعزيز أنه أسس موريتانيا متصالحة مع نفسها، ومع إرثها الإنساني، وواقفة بحزم أمام التطرف، ومنتصرة على الإرهاب، ومساهمة في حفظ السلام في المنطقة، ضمن مجموعة دول الساحل الخمس. وقال إن البنية التحتية تطورت في عهده، وتحسّن مُناخ الأعمال فيها، وانتهجت الشفافية منهجاً في التسيير.

وتوجه الرئيسان بعد حفل التنصيب إلى القصر الرئاسي لعقد جلسة عمل ليطلع ولد عبدالعزيز الرئيس الجديد على الملفات الرئاسية التي سيتولى معالجتها والتعامل معها، خاصة الملفات الأمنية والعسكرية الحساسة. وسيجري اليوم الجمعة حفل للتسليم وتسلم المهام بين الرئيسين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات