إحباط عملية إرهابية لاستهداف مطار قرطاج

تونس تفتح أبواب الترشّح للانتخابات الرئاسية

محمد الناصر خلال تنصيبه رئيساً مؤقتاً لتونس | البيان

نُصّب، أمس، رئيس البرلمان التونسي محمد الناصر، رئيساً مؤقتاً للبلاد في حفل بقصر قرطاج، بعد انتهاء الحداد الرسمي على الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي.

إلى ذلك، تمّ فتح باب قبول الترشيحات للانتخابات الرئاسية، أمس، إذ سيكون لدى الراغبين في خوض السباق نحو قصر قرطاج، أسبوعاً لتقديم ملفاتهم على أن تتوفر فيها الشروط القانونية ومنها تزكيات موقّعة من قبل 10 نواب برلمانيين أو 40 رئيس بلدية أو 10 آلاف ناخب مسجل.

وفيما جمع كل من رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، ووزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي، تزكيات من أعضاء مجلس نواب الشعب، علمت «البيان»، أن مجلس شورى حركة النهضة الإخوانية سيجتمع غداً لاختيار مرشّح الحركة أو الذي ستدعمه لخوض الانتخابات.

ووفق مصادر مطلعة، فإنّ المجلس سينظر في عدد من الأسماء التي يمكن ترشيحها من داخل الحركة من بينها رئيسها راشد الغنوشي الذي سبق أن أعلن ترشحه للانتخابات التشريعية، ورئيس البرلمان الحالي بالنيابة عبد الفتاح مورو، أو من خارج الحركة مثل رئيس الحكومة يوسف الشاهد، وأستاذ القانون الدستوري قيس سعيد.

واعتبر القيادي في النهضة عبد الفتاح مورو، أنه قد يخوض الانتخابات الرئاسية، مشيراً إلى أنّ وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي بعيد عن الحركة، ما يجعل من دعمه خياراً مستبعداً.

مواصفات رئيس

في الأثناء، أكّد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، أنّ الاتحاد سيحدد مواصفات يجب أن تتوفر في الرئيس المقبل للبلاد والذي سيخلف الراحل الباجي قائد السبسي. وأوضح أنّه سيبقي لمنظوريه حرية الاختيار بين الشخصيات التي ستترشح للمنصب.

ووفق الأنباء التي رشحت، فإنّ زعيم حزب البديل ورئيس حكومة الكفاءات المستقلة في العام 2014 مهدي جمعة، سينافس على كرسي الرئاسة، إلى جانب أسماء أخرى من بينها زعيم حزب مشروع تونس محسن مرزوق، والقيادي السابق في نداء تونس ناجي جلول، والمديرة السابقة للديوان الرئاسي زعيمة حزب الأمل سلمي اللومي، ورئيس الحركة الديمقراطية أحمد نجيب الشابي، والأمين العام لحركة تونس إلى الأمام، عبيد البريكي، والصحافي والروائي صافي سعيد، وأستاذ القانون الدستوري قيس السعيد.

شروط

وقال الناطق الرسمي باسم حزب نداء تونس، المنجي الحرباوي، أنّ المكتب السياسي للحزب أوكل إلى قيادة الحزب اختيار مرشّح للحركة لخوض الانتخابات. وأضاف أنّ اجتماع أعضاء المكتب السياسي للحركة ورؤساء القوائم المرشحة للانتخابات التشريعية والمنسقين الجهويين وبعض رؤساء البلديات، لم يتداول أسماء مرشحين بعينهم من داخل الحركة أو خارجها للسباق الرئاسي، بل وضع جملة الشروط الواجب توفرها في المرشح المحتمل.

وأشار الحرباوي إلى أنّ المشاركين أوكلوا إلى الممثل القانوني للحزب حافظ قايد السبسي، والأمين العام للحزب وبقية أعضاء قيادة الحركة، مسألة اختيار مرشّح، سواء من داخل حزب نداء تونس، أو من خارجه، على أن يتم الإعلان عن اسم المرشح مع انطلاق فترة تقديم الترشيحات.

إحباط استهداف

على صعيد آخر، أكد وزير الداخلية التونسي، هشام الفوراتي، توقيف عدد من الإرهابيين كانوا يخطّطون لاستهداف منشآت حكومية بينها مطار قرطاج. وأضاف الفوراتي: «هذه العناصر كانت تخطط لاستهداف الاستقرار، بضرب عدد من المنشآت من بينها مطار قرطاج واستهداف الوحدات الأمنية والعسكرية والقطاعات الحيوية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات