وسم عن العلاقات الأخوية يتصدر «ترند» الإمارات

قرقاش: علاقتنا مع السعودية تعززت عبر التضحيات المشتركة

أكد معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن العلاقات الاستراتيجية بين دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، تترسخ كل يوم، فيما عبر مغردون سعوديون عبر وسوم خاصة بالعلاقات الإماراتية السعودية، عن اعتزازهم بالعلاقات الأخوية الراسخة بين البلدين.

وكتب معالي الدكتور أنور قرقاش، في سلسلة تغريدات: «لا أقلق على العلاقة الاستراتيجية التي تجمعنا بالسعودية الشقيقة، وأعلم كم هي تترسخ كل يوم على كافة المستويات، وما يحزنني ترسيخ قطر لعزلتها، وتعميقها لأزمتها عبر سياسات إعلامية طائشة، يديرها المال والمرتزقة، وينأى عنها المواطن القطري ويعاني منها». وأضاف معاليه أن «شق الصف السعودي الإماراتي من باب اليمن أو إيران أو غيرهما مستحيل، والإعلام القطري الأهوج، لا يدرك أن تحالفنا تعزز عبر التضحيات، وتعمق عبر التنسيق والحوار والصدق، وعبر دفاع السعوديين عن شراكتهم مع الإمارات، وفي خضم ذلك آسف على من يدير سياسة قطر ويعمق محنتها».

وقال معاليه: «يسألني زوار أجانب متى سنرى اختراقاً في أزمة قطر، يعيد توازنها ويعيدها إلى محيطها؟ وأجدهم مقتنعين بالرد، وبأن تحقيق هدفين متناقضين مستحيل، أن تسعى لمصالحة محيطك، وأن تتمادى عبر إعلامك وسياستك ومالك ومرتزقتك في شتم السعودية وأشقائها، دون وجه حق، ليل نهار».

أسس راسخة

في الأثناء، أكد تركي الدخيل، سفير المملكة العربية السعودية لدى دولة الإمارات، أن العلاقات السعودية – الإماراتية تنطلق من أسس اجتماعية وسياسية مشتركة، تدل عليها التفاهمات المباشرة، التي تعود إلى السنوات الأولى من فكرة الاتحاد حتى تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد وُثِّقَت هذه التفاهمات من خلال البرقيات الرسمية بين ملوك المملكة العربية السعودية والمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات.

وأضاف الدخيل أن التوافق السياسي بين البلدين قد تبلور منذ الستينات من القرن الماضي، وتعزز هذا التوافق لاحقاً. وذكر عددا من الأحداث وصولاً إلى الموقف المشترك من أحداث عام 2011 في بعض الدول العربية، الذي دعم استقرار هذه الدول ضد التنظيمات الفوضوية. كما شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة في عاصفة الحزم لدعم الشرعية في اليمن الشقيق.

مؤكداً أن الدولتين تواجهان التحديات الإقليمية الجديدة بتنسيقٍ عالٍ، ورؤية موحَّدة تدعم الاستقرار.

#السعودية_تحب_الإمارات

إلى ذلك، احتل وسم #السعودية_تحب_الإمارات المركز الأول في قائمة ترند الإمارات، ليحقق عدد مشاهدات تزيد على 64 مليون مشاهدة حول العالم.

وعبر مواطنون سعوديون، عن متانة العلاقات السعودية الإماراتية، ونشروا آلاف التغريدات عبر هاشتاغات عدة. وكتب مغرد سعودي: «الله يديم المحبة ويحفظ حكام البلدين»، وقال آخر: «دماؤنا مختلطة ببعضها و لن يفرقنا أحد»، و«ربنا يديم التعاون المشترك بيننا وبينكم»، وكتب مغرد خليجي: «السعودية والإمارات طريق واحد لمحاربة الإرهاب»، وأضاف آخر: «السعودية والإمارات تجمعهما رؤية مشتركة متكاملة تتأسس على أولويات تحقيق الأمن والاستقرار والازدهار والتنمية والتعاون الجماعي».

ونشر مغردون صوراً تجمع قادة البلدين، ومحطات مفصلية في العلاقات الاستراتيجية. وكتب مغرد سعودي: «الدويلة تحاول الفتنة بين السعودية والإمارات، ولكن هيهات»، وتحت الوسم نفسه كتب مغرد آخر: «الإمارات رمز الوفاء ومركز حضارة الشرق الجديد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات