مصادر سودانية لـ "البيان": تأجيل جلسة مفاوضات لاستيعاب المتحفّظين على الاتفاق

تشعر القوى الموقّعة على اتفاق الحكم المدني في السودان أن ثمة حاجةً لاستيعاب القوى المتحفّظة عليه، من خلال إجراء حوار معها، وقد بدأ هذا الحوار بالفعل، وفق مصادر سودانية رجحت لـ «البيان» تأجيل جلسة مفاوضات بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير، كانت مقررة غداً الجمعة، للتوافق حول الإعلان الدستوري.

وشرعت قيادات بارزة من قوى الحرية والتغيير في اتصالات مكثفة مع القوى الرافضة للاتفاق، لا سيما الحركات المسلّحة.

وقالت المصادر لـ «البيان» إن إرجاء التوقيع على الإعلان الدستوري، يأتي بغرض استيعاب القوى التي أبدت ملاحظاتها على الاتفاق السياسي، خاصة أنها قوى لها تأثيرها في مجريات الأوضاع في البلاد. وكشفت أن رئيس تحالف قوى نداء السودان بالداخل، حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير، سيغادر إلى العاصمة الإثيوبية، للقاء قادة الحركات المسلّحة، الذين أبدوا مواقف مناهضة للاتفاق.

وعلمت «البيان» أن الدقير سيبحث معهم دواعي التوقيع على الاتفاق السياسي، وإمكانية استصحاب رؤية قادة الحركات المنضوية تحت تحالف نداء السودان حول السلام، وتضمينها في الإعلان الدستوري المزمع التوقيع عليه خلال الأيام المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات