تدشين حملة لمكافحة الوباء والوقاية منه

الدولة تداوي أهل تعز من الكوليرا

بعض المستلزمات الطبية التي وفرتها الإمارات لقطاع الصحة اليمني | وام

دشنت دولة الإمارات، عبر ذراعها الإنسانية «هيئة الهلال الأحمر»، حملة علاج ومكافحة وباء الكوليرا والوقاية منه، في منطقة حصيب القوبة بمديرية الوازعية، التابعة لمحافظة تعز اليمنية.

وقدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، مساعدات طبية تم توزيعها على المراكز الصحية في مديرية الوازعية، بهدف السيطرة على وباء الكوليرا والقضاء عليه، فيما ستشهد أيام الحملة الستة، القيام بتطهير عدد من آبار المياه وردم المستنقعات، للتخلص من البكتيريا الناقلة للمرض، ونزول فرق التوعية إلى الميدان لتعريف الأهالي بأسباب مرض الكوليرا وأعراضه، ومصادر العدوى، وطرق الوقاية منه.

وذلك عبر توزيع منشورات التوعية، إلى جانب مدها بالأدوية والأدوات الخاصة بتطهير المياه.

علاج

وقال ممثل الهلال الأحمر الإماراتي في الساحل الغربي لليمن، إنه تم التدخل العاجل لعلاج مرضى الكوليرا، من خلال إرسال فرق طبية، وتوفير الأدوية اللازمة للمراكز والوحدات الصحية.

مشيراً إلى أن الحملة تهدف للتخلص من هذا الوباء، الذي يهدد حياة سكان مناطق «الحرثة، والمخشب، والموجع، والمحور، والشعوب، وحصيب القوبة» بمديرية الوازعية. وواصلت دولة الإمارات خلال الـ 6 أشهر الماضية، جهودها الإنسانية الرامية إلى دعم القطاع الصحي في اليمن.

وتضمن الدعم الإماراتي للقطاع الصحي، طبقاً لتقرير نشرته وكالة أنباء الإمارات وام، افتتاح وإعادة تأهيل مستشفيات ومراكز صحية متخصصة، وبرامج لمكافحة الأمراض والأوبئة، مروراً ببرامج تأهيل الكوادر الطبية، والتكفل بعلاج الحالات الطبية خارج اليمن.

تأهيل

وأعادت الإمارات، تأهيل 23 مستشفى ومركزاً صحياً في محافظات اليمن المحررة، حيث شملت 6 مستشفيات في تعز وحضرموت، و11 مركزاً صحياً في الساحل الغربي وحضرموت، فيما أعادت تأهيل قسمين متخصصين في عدن وسقطرى، إضافة إلى 4 عيادات في الساحل الغربي وعدن.

وقدمت الإمارات في الفترة ذاتها، دعماً لـ 200 حالة إنسانية، و300 من جرحى اعتداءات مليشيا الحوثي الإرهابية، فيما سلمت وزارة الصحة اليمنية، 9 حاويات أدوية ساهمت في تخفيف معاناة الآلاف اليمنيين. وترجمت تلك الجهود المتواصلة، رسالة الإمارات وموقفها الإنساني تجاه الأشقاء في اليمن، لترتقي بالقطاع الطبي، الذي تعرض للخراب والتدمير الممنهج، الذي تمارسه مليشيا الحوثية الإيرانيةة.

وفي الساحل الغربي، أعادت الإمارات تأهيل 7 مراكز صحية، هي: مركز الزهاري في المخا، ومركزي أبو زهر وقطايا في الخوخة، ومراكز البهادر والجريبة، والطائف في الدريهمي، إضافة إلى مركز المتينة في التحيتا، فيما افتتحت مركزاً صحياً في منطقة الشجيرة.

علاج الجرحى

تكفلت الإمارات بمعالجة المئات من اليمنيين بمستشفيات دولة الإمارات ومصر والسودان والهند والأردن. وشهدت الـ 6 أشهر الماضية، إرسال 3 دفعات جديدة من المرضى والحالات المستعصية، حيث تكفلت الدولة في مارس الماضي بعلاج 62 مريضاً في مستشفيات الهند، ثم ألحقتهم بـ 24 شخصاً في يونيو، كما نقلت أعداداً من المرضى لتلقي العلاج في جمهورية مصر الشقيقة، ووفقاً لبروتوكول تعاون.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات