الميليشيا تتوسع في زراعة وتجارة المخدرات

ازدهرت تجارة الحشيش في اليمن منذ انقلاب الميليشيا الحوثية، وكثف تجار المخدرات الحوثيون نشاطهم للتهريب والتسويق في الأعوام الماضية، ما زاد من عدد المتعاطين وباتت بعض المدن الرئيسية أسواقاً مفتوحة للعرض والطلب.

وتمثل تجارة المخدرات و«الحشيش» مصدراً للحصول على ثروات طائلة استفادت منها الميليشيا الحوثية في تمويل حربها، إضافة إلى السيطرة على بعض أتباعها الذين أدمنوا تعاطي مثل تلك المواد الباهظة الثمن، وتقوم تلك الميليشيا بتزويدهم بها.

هلوسة

وتؤكد مصادر طبية وعسكرية، احتواء بودرة التبغ المدقوق «الشمة» التي يتم صناعتها بشكل خاص في صعدة، على عقارات خاصة بالحالات النفسية «بالتان، ريستيل» وعقارات خاصة بالشجاعة، يقومون بتوزيعها على مقاتليهم وعناصرهم بكميات معينة ومنتظمة وبواسطة المشرفين الحوثيين في الجبهات. وضبطت الجهات الأمنية بعدة محافظات بينها الجوف ومأرب، كميات كبيرة من الحشيش والمخدرات، التي غالبا ما تكون في طريقها إلى الحوثيين بصنعاء ومعقلهم بصعدة شمالي اليمن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات