ميركل: لا حل في سوريا إلا في إطار عملية سياسية

أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بطريقة غير مباشرة رفض برلين مجدداً الطلب الأمريكي بإرسال قوات برية ألمانية إلى سوريا للاستعانة بها في مكافحة تنظيم داعش. وقالت ميركل أمس الثلاثاء لدى استقبال رجال السلك الدبلوماسي في دار الضيافة الخاصة بالحكومة الألمانية في قصر ميسبرج بالقرب من العاصمة برلين: إنها تظل على قناعتها بأن القيام فقط بعملية سياسية على أساس قرار مجلس الأمن الدولي تحت مظلة الأمم المتحدة، يعد «مناسبا لإنهاء إراقة الدماء في سوريا وبناء الثقة وبدء مصالحة وطنية».

وكان جيمس جيفري، مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سوريا والتحالف الدولي ضد (داعش)، هو الذي أثار النقاش بشأن الاستعانة بقوات برية ألمانية في سورية، حيث طلب من ألمانيا لدى زيارته بالعاصمة برلين يوم الجمعة الماضي، دعما إضافيا لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية «داعش»، وقال: «نريد قوات برية من ألمانيا لتحل محل جنودنا جزئياً».

وأكدت ميركل أنه يمكن للعملية السياسية منح المواطنين السوريين، وكذلك السوريين اللاجئين إلى الخارج فرصة «إمكانية تحديد المستقبل السياسي لبلادهم بأنفسهم في انتخابات عادلة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات