رحبت بتشكيل مجلس سيادي يقود إلى انتقال سياسي مبشّر

الإمارات: نقف مع السودان في العُسر واليسر

سودانيون يحتفلون بتوقيع الاتفاق | رويترز

رحبت الإمارات بالاتفاق الذي تم التوصل إليه في السودان، مشيرةً إلى أنه يؤسس إلى انتقال سياسي مبشّر.

وكان المجلس الانتقالي العسكري وقادة قوى الحرية والتغيير اتفقوا، أمس، على إقامة مجلس سيادي لمدة 3 سنوات على الأقل، وتتم رئاسته بالتناوب بين المجلس العسكري، وقادة الحراك المدني.

وقال معالي الدكتور أنور قرقاش إن الإمارات تبارك للسودان بعد توصل المجلس العسكري والمعارضة لاتفاق حول المرحلة الانتقالية، مضيفاً نقف مع السودان «في العُسر واليسر».

وكتب معالي وزير الدولة للشؤون الخارجية في تغريدة عبر حسابه الرسمي في تويتر: «نبارك للسودان الشقيق الاتفاق الذي يؤسس لانتقال سياسي مبشّر. الحرص على الوطن والحوار ثم الحوار مهّد لهذا الاتفاق. نقف مع السودان في العسر واليسر، ونتمنى أن تشهد المرحلة القادمة تأسيس نظام دستوري راسخ يعزز دور المؤسسات ضمن تكاتف شعبي ووطني واسع».

واتفق المجلس الانتقالي العسكري وقادة قوى الحرية والتغيير كذلك على التحقيق بشكل شفاف في أحداث العنف، وتشكيل حكومة كفاءات وطنية مستقلة، واتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها تحسين الأوضاع.

كما رحبت كل من الجامعة العربية والبحرين ومصر والاتحاد الأفريقي وبريطانيا بالاتفاق.

وقال نائب رئيس المجلس العسكري، الفريق الأول محمد حمدان دقلو «حميدتي»، إن الاتفاق لن يقصي أحداً، متوجهاً بالشكر إلى دولة الإمارات والسعودية، والمبعوثين الأفريقي والإثيوبي، لدورهم الكبير في تقريب وجهات النظر. فيما أوضح القيادي بقوى الحرية والتغيير، عمر الدقير، أن أولويات الحكومة المقبلة تحسين الأوضاع ومحاسبة المسؤولين عن سقوط القتلى.

اقرأ أيضاً:

الإمارات: الحوار يمهد لنظام دستوري راسخ في السودان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات