المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات لـ«البيان»:

توجّه دولي لتوسيع العملية السياسية لحل الأزمة السورية

كشف المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات د. يحيى العريضي لـ«البيان» عن توجه دولي جديد لحل الأزمة السورية من خلال العودة إلى قرارات الأمم المتحدة وبخاصة القرار 2254 الذي ينصّ على المرحلة الانتقالية وانتخابات برلمانية ومن ثم رئاسية.

وقال العريضي إن فرنسا وأمريكا دعتا إلى توسيع النظر في العملية السياسية الجارية في سوريا، خصوصاً بعد المعرقلات التي تخللت مباحثات تشكيل اللجنة الدستورية من قبل الحكومة السورية والمعارضة وما تسمى قائمة المستقلين.

وأضاف أن المبعوث الأممي للأزمة السورية غير بيدرسون الذي سيزور موسكو في الأيام القادمة ومن ثم دمشق، يريد توسيع دائرة العملية السياسية بعد أن اكتشف أن اللجنة الدستورية ليست الحل الكامل للأزمة السورية، لافتاً إلى أن الحل السياسي مطلب حيوي للمعارضة، وأن لا حل عسكرياً للأزمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات