دمشق تدين الضربات الإسرائيلية.. وموسكو «قلقة»

قالت وزارة الخارجية الروسية، أمس، إن روسيا تشعر بالقلق من الهجمات التي يشنها سلاح الجو الإسرائيلي على سوريا، وترى أنها قد تشكل تهديداً لاستقرار المنطقة.

وكانت طائرات حربية إسرائيلية أطلقت قبل يومين صواريخ على مواقع للجيش السوري في حمص ومحيط دمشق.

واتهمت دمشق، أمس، إسرائيل بممارسة «إرهاب الدولة» إثر الغارات التي أسفرت عن مقتل أربعة مدنيين، وفق الإعلام السوري، و15 شخصاً بينهم عناصر إيرانية ومن حزب الله، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وصرحت وزارة الخارجية السورية في بيان أن «إمعان سلطات الاحتلال في ممارسة إرهاب الدولة قد ازدادت وتيرته». وأضافت: «إن العدوان الإسرائيلي الغادر على الأراضي السورية يأتي في إطار المحاولات الإسرائيلية المستمرة لإطالة أمد الأزمة في سوريا والحرب الإرهابية التي تتعرض لها».

وطالبت الوزارة مجلس الأمن «بتحمّل مسؤولياته واتخاذ إجراءات حازمة وفورية لمنع تكرار هذه الاعتداءات»، مشددة على أن «استمرار إسرائيل في نهجها العدواني الخطير ما كان ليتم لولا الدعم اللامحدود والمستمر الذي تقدمه لها بشكل خاص الإدارة الأمريكية». وحذر نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد إسرائيل من تكرار الهجمات، قائلاً: «لا تطمئنوا، سوريا يمكنها أن تغير طريقة ردها في المستقبل».

في المقابل قال مسؤول عسكري سوري إلى وكالة الأنباء الروسية: إن الأنظمة الدفاعية الجوية في سوريا قامت بتشغيل الأنظمة الجوية «إس 300». وقال: إن الأنظمة الجوية الدفاعية العادية نجحت بالتعامل بشكل مهني مع الهجوم الأخير والتصدي للصواريخ الإسرائيلية، من دون الحاجة لاستخدام أنظمة خاصة من أجل ذلك، مضيفاً أن تشغيل «إس 300» كان هدفه أن تكون جاهزة في حال تطورت الأمور أو استُهدفت المنظومة نفسها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات