إدانات عربية لافتتاح نفق إسرائيلي في القدس

تشييع جثمان الشهيد محمد عبيد في القدس الشرقية المحتلة | أ.ب

دانت الأردن وفلسطين والجامعة العربية، أمس، افتتاح إسرائيل نفقاً تحت الحرم القدسي زعمت أنه موقع أثري في مدينة القدس المحتلة، إذ وصف أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وكبير المفاوضين، صائب عريقات، الموقع الأثري المرتبط بالمستوطنات الذي افتتح أول من أمس في القدس الشرقية، بأنه كذبة كبيرة، معتبراً أن الخطة الأمريكية المرتقبة إنما هي مشروع مجلس المستوطنات الإسرائيلي.

وقال عريقات خلال لقائه الصحافيين في مكتبه بمدينة رام الله في الضفة الغربية: «ما حدث في النفق كذبة كبيرة بدأت بها حركة العاد اليمينية المتطرفة قبل عشرين عاماً، هذه الكذبة بنيت على أكاذيب لا علاقة لها باليهودية ولا بالإسلام ولا بالمسيحية». وافتتحت منظمة إسرائيلية مرتبطة بالمستوطنين، الأحد، ما قالت إنه «موقع أثري» في القدس الشرقية المحتلة بحضور مسؤولين أمريكيين كبار، في خطوة جديدة تثير غضب الفلسطينيين.

إلى ذلك، شيّع آلاف الفلسطينيين، أمس، في القدس الشرقية جثمان فلسطيني مقدسي استشهد الخميس برصاص الاحتلال، في مواجهات وقعت في حي العيسوية بالقدس الشرقية المحتلة، رافعين الأعلام الفلسطينية ومرددين: «بالروح بالدم نفديك يا شهيد».

ولف جثمان محمد عبيد بالعلم الفلسطيني وسط هتافات: «بالروح بالدم نفديك يا شهيد». وحمل المشيعون الأعلام الفلسطينية وساروا في أنحاء العيسوية.
وقال المحامي محمد محمود محامي عائلة عبيد: «وافقت الاحتلال على التشييع بعد الضغط الذي وجدوه من العيسوية والمواجهات المستمرة فيها، وشعور الإسرائيليين بأنهم إن لم يسلموا الجثمان فسيؤدي إلى توتر شديد في فترة صيف سياحية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات