استطلاع «البيان»: الحماية الدولية كفيلة بردع مخططات إيران

أظهرت 3 استطلاعات للرأي أجرتها «البيان» على موقعها الإلكتروني، وعلى حسابيها في «تويتر» و«فيسبوك» أن الحماية الدولية للملاحة كفيلة بردع كل مخططات إيران الإرهابية، وتعد رداً فعالاً للتهديدات وستؤدي بنسبة ضئيلة إلى مراجعة إيران حساباتها.

وفي استطلاع «البيان» على الموقع الإلكتروني، اعتبر 43 في المئة من المستطلعة آراؤهم، حول «هل الحماية الدولية للملاحة ستؤدي إلى رد فعال على التهديدات أو مراجعة إيران حساباتها؟»، إن الحماية مهمة جداً في الوضع الراهن بالنظر لتطورات الوضع وإنها تمثل رداً فعالاً على التهديدات بغلق مضيق هرمز،سيما أن إيران متهمة بزعزعة استقرار دول المنطقة والعالم من خلال أذرعها في اليمن، سوريا، العراق، لبنان، البحرين، فيما أكد 57 في المئة أنها من المرتقب أن تعيد حساباتها سيما ما يتعلق بالبرنامج النووي.

تعزيز

أما على حساب «البيان» في «فيسبوك»، فكانت النتائج مغايرة تماماً نوعاً ما عن الاستطلاع في الموقع، إذ اعتبرت الأغلبية 69 في المئة ضرورة تعزيز الحماية الدولية لمواجهة تدخلات إيران، بينما أكدت نسبة 31 في المئة أنها في ظل الحصار النفطي المفروض عليها فهي مجبرة على مراجعة حساباتها الخاطئة.

و في «تويتر» كانت النتائج شبيهة لـ«فيسبوك» حيث أكدت نسبة 63 في المئة من المستطلعة آراؤهم تدخلاتها في شؤون الدول الأخرى، وأن الحماية الدولية ضرورية لردع تهديدات إيران، فيما أكد 37 في المئة منهم أن طهران قد ترتدع عن مشروعها النووي خاصة في ظل العقوبات الاقتصادية.

تفعيل

في الأثناء، أكد عضو مجلس الوزراء الأردني السابق د. عبد الله عويدات أن تفعيل الحماية الدولية للملاحة سيشكل قوة ضاغطة وأداة رقابة على سلوك إيران. وسيضع طهران تحت المجهر لتصبح تحركاتها مراقبة من قبل دول عديدة، وهذا سيقلل من أعمالها وستضع في حسابها أن أي تحرك سيصبح بشهادة دولية وسيصل إلى مجلس الأمن الذي بدوره سيقوم بفرض عقوبات دولية.

وأضاف: العقوبات الدولية ستضيق الخناق على إيران. التي يعاني اقتصادها حالياً من انهيارات متتابعة، ووجود مجموعات تقوم بالتفتيش ورقابة دولية لحماية الملاحة واستمرارها سيؤمن الملاحة ومصالح الدول من أي خطر. فمن الضروري تأمين سلامة إمدادات الطاقة عبر الممرات البحرية في منطقة الخليج. وبالطبع سيكون الدور الأكبر على الدول التي تمتلك أساطيل ولديها قدرات لمراقبة حركة الملاحة.

عصا غليظة

وفي ذات السياق، قال الكاتب الصحفي أسامة الرنتيسي: «من الضروري أن يكون هنالك حماية دولية للممرات المائية والناقلات وحركة الملاحة بشكل عام. فالتهديدات الإيرانية ليست موجهة فقط لدول معينة بل هي تؤثر سلباً على الاقتصاد والسلم العالمي. والحماية الدولية تشكل عصا غليظة لسياسات طهران ورادعاً حقيقياً لتعيد حساباتها وأن تصبح أكثر تعقلاً.فالمساس بحركة الملاحة يمكن أن يؤدي إلى حرب كبرى وأن يقلب المنطقة التي هي بأمس الحاجة إلى الاستقرار».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات