شي: بإمكان بكين وواشنطن الربح معاً عبر التعاون

أمريكا والصين تتوصلان إلى هدنة تجارية في حربهما التجارية

ترامب مصافحاً شي خلال لقائهما في قمة العشرين | أ.ب

تمكن الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب والصيني شي جين بينغ، من تفادي الأسوأ خلال قمة مجموعة العشرين في أوساكا، بإعلانهما هدنة في حربهما التجارية، لكن استئناف الحوار هذا بين أكبر اقتصادين في العالم، لم يترافق مع أي جدول زمني.وقال ترامب: «عقدنا مع الرئيس شي لقاء جيّداً جداً، لا بل يمكن أن أقول ممتازاً»، معتبراً أن العلاقات بين البلدين الخصمين «عادت إلى السكة الصحيحة».

وبعد وقت قصير، أكد ترامب أنه لا ينوي «إضافة» رسوم جمركية على الواردات الصينية، ولا إلغاء بعضها «على الأقلّ في الوقت الراهن»، مشيراً إلى أن المفاوضات ستستأنف بين البلدين.في المقابل، طرح الرئيس الأمريكي، ولو بصورة مبهمة، احتمال تليين القيود الأمريكية المفروضة على مجموعة «هواوي» الصينية العملاقة، التي تشكل نقطة شائكة في الخلاف التجاري بين البلدين.وأضاف ترامب، أنه سيسمح للشركات الأمريكية ببيع منتجاتها لشركة «هواوي»، لكن السماح للشركة العملاقة في مجال الاتصالات بدخول السوق الأمريكي، سيتم التعامل معه في المستقبل، إذا تم إحراز تقدم في المحادثات. وقال في مؤتمر صحافي: «إننا نرسل ونبيع لشركة هواوي كمية هائلة من المنتجات.. حسناً أن نواصل بيع ذلك المنتج».

وأضاف أنه سيلغي تهديده بفرض رسوم إضافية على واردات صينية بقيمة 325 مليار دولار «خلال الوقت الحاضر على الأقل». وكانت الولايات المتحدة قد فرضت حتى الآن، رسوماً جمركية على سلع صينية، تقدر قيمتها بـ 250 مليار دولار، بينما ردت الصين بفرض رسوم على سلع بقيمة 110 مليارات دولار.

وبذلك يكرّر الرئيسان السيناريو الذي حصل في قمة مجموعة العشرين السابقة، التي عُقدت في الأرجنتين في أواخر عام 2018، وعلقا خلالها نزاعهما لبضعة أشهر، بهدف استئناف المفاوضات التجارية، التي سرعان ما تعثّرت.

وأفادت وكالة «شينخوا» الصينية الرسمية، بعد لقاء الزعيمين، أن البلدين سيستأنفان المفاوضات «على أساس المساواة والاحترام المتبادل». وقال شي لنظيره الأمريكي، بحسب «شينخوا»، إنه «بإمكان الصين والولايات المتحدة الربح معاً عبر التعاون، والخسارة معاً من خلال الاقتتال».وأفاد في بداية اللقاء: «تواصلت مؤخراً عن قرب مع الرئيس (الأمريكي)، عبر الهاتف وبالرسائل المكتوبة»، مشدداً على رغبته بتبادل وجهات النظر مع ترامب لدفع العلاقات قدماً.إلى ذلك، حذر الديمقراطيون في الكونغرس الأمريكي الرئيس دونالد ترامب من تقديم تنازلات لشركة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات في جهود حل النزاع التجاري مع الصين.

وكتب زعيم كتلة الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأمريكي، تشاك شومر، على موقع تويتر: «هواوي» واحدة من الروافع القليلة الفعالة التي يتعين علينا أن ندفع بها الصين لأن تكون عادلة في ممارساتها التجارية. أضاف شومر أن اتفاق ترامب سيقوض بشكل كبير قدرتنا على تغيير الممارسات الصينية غير العادلة.

وسيتم خلال الأيام المقبلة مناقشة ما إذا كانت المجموعة التجارية العملاقة ستحذف من القائمة الأمريكية السوداء أم لا.

كان الرئيس ترامب الذي ينتمي للحزب الجمهوري صنف في مايو الماضي مجموعة هواوي كخطر على الأمن الأمريكي، وأصدر قرارا بتقليص صفقات الشركات الأمريكية معها بصورة حادة.

من جهة أخرى حذر السيناتور الجمهوري ماركو روبيو من إدراج موضوع هواوي في المفاوضات لأن الشركة «تعد تهديدا للأمن القومي الأمريكي» على حسب وصفه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات