إغلاق الطريق إلى القصر الرئاسي بتونس بعد التفجيرات الإرهابية

أكد الناطق باسم الأمن الرئاسي انيس مقعدي، أنه تم إغلاق الطريق المؤدية إلى القصر الرئاسي ذهاباً وإياباً على مستوى شارع الحبيب بورقيبة قرطاج، بالإضافة إلى فرض اجراءات أمنية مشددة حول المؤسسات الحكومية والسفارات الأجنبية وإخلاء مقر المحكمة الابتدائية والسجن المدني بالمرناقية من المحامين والزوار أيضا، وذلك تحسّباً من وقوع عمليات إرهابية جديدة.

وأوضح المقعدي، في تدوينة نشرها على حسابه الرسمي على موقع فايسبوك امس الخميس أنه تم قطع حركة سير العربات أمام القصر الرئاسي لدواع أمنية.

وأفادت وزارة الداخلية التونسية في بلاغ لها، امس الخميس، أن شخصا أقدم على تفجير نفسه، بالقرب من دورية أمنية بنهج شارل ديغول بالعاصمة

وأعلن لاحقاً عن مقتل أحد أعوان الشرطة البلدية متأثراً بالجراح التي أصيب بها أثناء العملية الانتحارية

وأعلنت نقابات قوى الأمن الداخلي استشهاد حافظ الأمن «مهدي البناني» التابع لإدارة الشرطة البلدية الذي طالته يد الغدر في العملية الإرهابية بشارل ديغول بالعاصمة.

وقالت وزارة الداخلية في بلاغ ثان إن شخصاً آخر أقدم على تفجير نفسه قبالة الباب الخلفي لإدارة الشرطة العدلية بالقرجاني بالعاصمة

وأسفرت العملية، وفق بلاغ وزارة الداخلية، عن أربع إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف أعوان الأمن، تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وبقرار من النيابة العامة تم إخلاء مقر المحكمة الابتدائية بتونس العاصمة من المحامين والزوار، وفق ما أوردت إذاعة «موزاييك أف أم».

كما تقرر إخلاء السجن المدني بالمرناقية من المحامين والزوار أيضا، وذلك تحسّباً من وقوع عمليات إرهابية على غرار ما حصل في شارع شارل ديغول ومقر الوحدة الوطنية لمكافحة الإرهاب بالقرجاني.

كما تم فرض احتياطات أمنية محكمة حول المؤسسات الحكومية والسفارات الأجنبية في العاصمة.

 وكانت محطة الإرسال الإذاعي والتلفزيوني بجبل عرباطة من ولاية قفصة( جنوب غرب ) تعرضت في حدود الساعة الثالثة و30 دقيقة من صباح امس والمؤمنة من طرف تشكيلات عسكرية إلى إطلاق نار من قبل مجموعة إرهابية دون تسجيل أيّة أضرار بشرية أو مادية، وذلك حسب ما أورده بلاغ لوزارة الدفاع الوطني.

وحسب نفس المصدر فقد تدخلت في الحين التشكيلة العسكرية المتواجدة بالمكان وردت الفعل فوريّاً ممّا أجبرهم على الفرار بعمق الجبل.

ولا زالت العملية العسكريّة والأمنية متواصلة لتقفّي آثار هذه المجموعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات