جريحاً يمنياً يغادرون عدن لتلقي العلاج في الهند على نفقة الدولة

حزمة مساعدات إماراتية إغاثية وطبية للشعب اليمني

قدمت دولة الإمارات حزمة مساعدات جديدة للشعب اليمني، تمثلت في مغادرة 24 جريحاً يمنياً عدن إلى الهند لتلقي العلاج على نفقة الدولة، وإطلاق حملة واسعة لإغاثة أهالي تعز والحديدة النازحين من بطش ميليشيا الحوثي إلى محافظة أبين، وتدشين افتتاح مستشفى المظفر بعد ترميمه في تعز.

وغادر مطار عدن، أمس، 24 جريحاً يمنياً لتلقي العلاج في الهند على نفقة دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك في إطار الدعم المتواصل الذي تقدمه الإمارات للأشقاء في اليمن للتخفيف من معاناتهم والوقوف إلى جانبهم في ظل الظروف الصعبة التي يواجهونها جراء الحرب والانتهاكات المتواصلة التي تشنها ضدهم ميليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران.

وأكد محمد الشحي، ممثل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في عدن، الذي كان مع الفريق التطوعي التابع للهيئة في وداع الجرحى، أن القيادة الرشيدة تولي اهتماماً خاصاً بالجرحى اليمنيين، ويعمل فريق الهلال في اليمن بالتنسيق مع الأشقاء في اليمن على خدمتهم وهذا أقل ما يمكن تقديمه لهم.. متمنياً لهم ولكل الجرحى الشفاء العاجل والعودة سالمين إلى أسرهم وأهلهم.

من جانبهم أعرب الجرحى عن شكرهم وسعادتهم بالوقفة الإنسانية لدولة الإمارات إلى جانبهم، مؤكدين أنها دائما ما تحرص على رعاية الجرحى بمختلف المجالات. جدير بالذكر أن دولة الإمارات وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر.. تكفلت منذ شنت الميليشيات الحوثية الإيرانية الحرب على اليمن في 2015 بمعالجة الآلاف من الجرحى بمستشفيات دولة الإمارات ومصر والسودان والهند والأردن.

حملة إغاثية

في السياق، أطلقت دولة الإمارات حملة إغاثة واسعة لدعم أهالي محافظتي تعز والحديدة النازحين من بطش ميليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران إلى مديرية خنفر بمحافظة أبين اليمنية.

تأتي الحملة - التي تستمر أكثر من شهر وتستهدف 23 ألف نسمة من الأسر النازحة من بطش الميليشيا الإرهابية - ضمن البرنامج الإغاثي والإنساني الذي تقدمه دولة الإمارات في المحافظات المحررة والذي يشهد تسيير قوافل المساعدات الغذائية والإيوائية عبر الفرق التطوعية التابعة لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

وأعرب المستفيدون عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات قيادةً وشعباً على هذا العون الكبير واللفتة الإنسانية التي ستسهم في التخفيف من معاناة الكثير من الأسر وسط هذه الظروف المعيشية الصعبة.

تدشين مستشفى

في تعز، دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي افتتاح مستشفى المظفر بعد ترميمه وإعادة تأهيله بدعم من دولة الإمارات بعد توقفه جراء الحريق والتلف الذي تعرض له جراء أحداث المدينة القديمة في مارس الماضي.

مستشفى المظفر يعد أهم المستشفيات ويقدم خدماته الطبية المجانية لآلاف المدنيين في مدينة تعز، ويشمل عدداً من الأقسام أهمها قسم سوء التغذية ومركز الأمومة والطفولة إلى جانب الأقسام الطبية المختلفة، وإعادة تفعيل المستشفى سيسهم في رفع المعاناة عن الكثير من السكان في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها مدينة تعز جراء الحرب والحصار.

وجاء تدخل الهلال الأحمر الإماراتي بعد مناشدات من قبل سكان المدينة القديمة بعد توقف المستشفى عن استقبال المرضى وتقديم خدماته الطبية للسكان، وقامت الهيئة بإعادة ترميم جميع أقسام المستشفى وإصلاح شبكة الكهرباء ودعم المولدات الكهربائية وأنظمة الطاقة.

دور إيجابي

وقال وكيل المحافظة للشؤون الصحية الدكتور. إيلان عبدالحق، إن السلطة المحلية في تعز تثمّن الدور الإيجابي والاهتمام المستمر من قبل دولة الإمارات في الجانب الصحي في مختلف مناطق تعز، مشيداً بالإنجاز الكبير في إعادة ترميم وتأهيل جميع أقسام مستشفى المظفر التي تضررت وبشكل كبير جراء الأحداث الأخيرة في المدينة القديمة وفي وقت قياسي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات