عبد الله بن زايد: مشاورات لتوسيع المشاركة الدولية بحماية الملاحة

الإمارات: منطقتنا مهمة للعالم ونريد لها الاستقرار

أكد سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، أهمية العمل على توسيع المشاركة الدولية لحماية السفن خلال مرورها في الممرات سواء الخليج العربي أو مضيق هرمز أو بحر العرب.

وأضاف، خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في موسكو، أن هذه المشاورات أولية، وستحتاج مشاركة، ليس الدول الأطراف في المنطقة فقط، ولكن الدول المصدرة والمستوردة أيضاً.

وأشار سموه إلى أن أي نشاط في هذا النهج هو نشاط لحماية هذه الممرات وهذه السفن، وليس أبعد من ذلك. وعن الهجوم على الناقلات، أكد سموه: «لا نستطيع أن نوجه أصابع الاتهام إلى أية دولة، لأننا لا نملك الأدلة».

وأضاف: «نحن في منطقة مضطربة ومهمة للعالم، ولا نريد المزيد من الاضطرابات والقلق. نريد المزيد من الاستقرار والتنمية». وشدد سموه على أن أي اتفاق كي يكون مستقراً وناجحاً لا بد أن يحرص على ضم دول المنطقة. وتحدث وزير الخارجية الروسي عن ضرورة خفض التصعيد في المنطقة، وأهمية المبادرة الروسية للأمن المشترك في منطقة الخليج.

وفيما أعربت أوروبا عن قلقها من دخول الاتفاق النووي في منعطف خطر، تطرّق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إمكان اندلاع حرب مع إيران لا يتوقع «أن تطول كثيراً».

الإمارات: لا لمزيد من الاضطرابات في المنطقة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات