«الرباعية» تطالب إيران بوقف التصعيد وزعزعة استقرار المنطقة واليمن

الإمارات: الحوار طريق معالجة توترات المنطقة

دعت الإمارات إلى التركيز على الحلول السياسية من خلال الحوار والمفاوضات لمعالجة توترات المنطقة. وقال معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية على «تويتر» إنه «لا يمكن معالجة التوترات في الخليج إلا سياسياً». وأضاف أن «الأصوات الإقليمية مهمة في تحقيق حلول مستدامة»، واعتبر أن الأزمة في المنطقة بسبب «تركيز الجميع على التصعيد وليس إيجاد حلول سياسية».

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أنه سيتوجه إلى الإمارات والسعودية، للتأكيد «أننا في تحالف استراتيجي». وأوضح الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن طهران عندما تقرر «التخلي عن العنف وتقابل دبلوماسيتنا بدبلوماسيتها فإنها تعرف كيف تتواصل معنا». وفي وقت سابق، قال ترامب إن حكومته تنتهج نهجاً دبلوماسياً بالتحرك لفرض عقوبات جديدة وذلك للضغط على طهران.

من جهة ثانية أعربت الدول الأعضاء في اللجنة الرباعية حول اليمن، السعودية والإمارات والمملكة المتحدة وأمريكا، في بيان، عن القلق العميق بشأن التوتر المتصاعد في المنطقة والخطر الذي يشكله النشاط الإيراني المزعزع للسلام والأمن في اليمن والمنطقة بأسرها، بما في ذلك الهجمات على ناقلات النفط، مشيرة إلى أنّ الهجمات تهدد الممرات البحرية الدولية.

وشدّدت على دعوة إيران إلى إيقاف أي عمل يهدد استقرار المنطقة، كما حضّت على إيجاد حلول دبلوماسية تخفّض من حدة التوتر. كما جددت التأكيد الالتزام بالعملية السلمية اليمنية، داعية جميع الأطراف إلى الانخراط البناء مع المبعوث الخاص لتسريع تنفيذ اتفاقيات ستوكهولم، ودعت الميليشيا إلى الانسحاب الكامل من الموانئ.

وأعلن التحالف العربي أن ميليشيا الحوثي شنّت هجوماً إرهابياً على مطار أبها، أمس، ما أدى إلى استشهاد سوري وإصابة 7 مدنيين.

وأدانت الإمارات بشدة الهجوم، واستنكرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان أمس، بشدة هذا العمل الإرهابي، واعتبرته دليلاً جديداً على التوجهات العدائية والإرهابية لميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، وسعيها إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة. وجددت تضامن الإمارات الكامل، مؤكدةً أن أمن الإمارات والسعودية كل لا يتجزأ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات