00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«المجلس العسكري» يجدد دعوته للحوار مع قوى الحرية والتغيير

الاتحاد الأوروبي يدعم الوساطة الإثيوبية في السودان

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلع رئيس المجلس العسكري الانتقالي، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، مساء أول من أمس بالقصر الجمهوري، رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي بالخرطوم، جان ميشيل دوموند، على ترتيبات تشكيل الحكومة المدنية، وسير الحوار مع القوى السياسية حول الفترة الانتقالية.

وقال دوموند في تصريحات صحافية، إن لقاءه برئيس المجلس اتسم بالوضوح والصراحة، مؤكداً دعم الاتحاد الأوروبي لوساطة الاتحاد الأفريقي والجهود الإثيوبية لتسهيل التفاوض بين الأطراف السودانية، مبيناً أن الاتحاد الأوروبي ظل على تواصل مستمر مع القوى السياسية السودانية خاصة قوى الحرية والتغيير، مشيراً إلى أنهم يولون الوضع الراهن في السودان اهتماماً كبيراً.

وأوضح دوموند أن الاتحاد الأوروبي يشجع جميع الأطراف السودانية للوصول إلى تسوية، تضع السودان على مسار السلام والوحدة والديمقراطية والازدهار.وعبر عن أمله في أن تشرع الأطراف في استئناف الحوار بعد توقفه إثر أحداث الثالث من يونيو الجاري، وتهيئة البيئة التي تسمح بالوصول السريع إلى تشكيل حكومة متفق عليها بقيادة مدنية.

وبشأن أحداث فض الاعتصام، قال دوموند إن رئيس المجلس أوضح، أن المجلس لم يكن ينوي فض الاعتصام ولكن هناك جهات تدخلت، وأن هناك تحقيقات شفافة وذات مصداقية تجري الآن في هذا الشأن.

دعوة للحوار

من جهة أخرى،أكد المجلس العسكري الانتقالي أن السودان ينعم بالتعايش والتسامح منذ الأزل مجدداً دعوته للحوار مع قوى الحرية والتغيير خاصة وأن لا بديل للحوار إلا الحوار للوصول لتحديد فترة انتقالية يشارك فيها الجميع عدا المؤتمر الوطني.

وقال الفريق أول ركن طيار صلاح الدين عبدالخالق عضو المجلس رئيس اللجنة الفئوية والاجتماعية لدى مخاطبته مشروع التماسك الاجتماعي الثالث بالنادي القبطي تحت شعار (سلام اجتماعي مستدام) إن المجلس لا يرغب في السلطة ويأمل في تحديد فترة انتقالية يشارك فيها الجميع مشيراً إلى أن الحلول الأمنية في الحكومة السابقة فشلت وجعلت الشعب يثور مجدداً،وأن التغيير الذي حدث شارك فيه الشعب بكل فئاته والقوات المسلحة داعياً قادة الأحزاب بالبلاد لدعم جهود الوصول لاتفاق مضيفاً أن البلاد تعيش فراغاً حكومياً لفترة طويلة الأمر الذي أثر على حياة الناس، مجدداً اهتمامهم بالشباب الثوار قائلاً يمكن الوصول لاتفاق معهم.

طباعة Email