الدفاع الجوي يسقط 5 طائرات حوثية مسيّرة باتجاه مطار أبها وخميس مشيط

السعودية: سنتخذ تدابير عاجلة لردع الحوثيين

عبدالله المعلمي مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة | واس

تمكنت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي والقوات الجوية الملكية السعودية، أمس، من اعتراض وإسقاط خمس طائرات من دون طيار «مسيّرة» أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه مطار أبها الدولي ومحافظة خميس مشيط جنوبي المملكة العربية السعودية.

فيما أكدت المملكة أنها ستتخذ وتحالف دعم الشرعية في اليمن تدابير عاجلة وفي الوقت المناسب لردع مثل هذا الهجوم الإرهابي لميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على صالة الوصول في مطار أبها الدولي بمحافظة عسير جنوب غربي المملكة.

صورة طبيعية

وقال الناطق الرسمي باسم قوات التحالف «تحالف دعم الشرعية في اليمن» العقيد الركن تركي المالكي إن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي والقوات الجوية الملكية السعودية تمكنت من إسقاط خمس طائرات بدون طيار "مسيّرة" أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران باتجاه مطار أبها الدولي ومحافظة خميس مشيط. فيما اشار إلى أن حركة الملاحة الجوية والمجال الجوي بمطار أبها الدولي تعمل بصورة طبيعية.

وأضاف «أن الأداة الإجرامية الإرهابية الحوثية تحاول استهداف المنشآت المدنية والأعيان المدنية في محاولات بائسة ومتكررة، دون تحقيق أي من أهدافهم حيث يتم كشف وإسقاط هذه الطائرات، وإننا إذ نؤكد حقنا المشروع باتخاذ وتنفيذ تدابير عاجلة.

تدابير

في الأثناء، أكدت المملكة العربية السعودية أنها ستتخذ وتحالف دعم الشرعية في اليمن تدابير عاجلة وفي الوقت المناسب لردع مثل الهجوم الإرهابي لميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على صالة الوصول في مطار أبها الدولي في محافظة عسير في جنوب غرب المملكة.

جاء ذلك في رسالة بعث بها مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، إلى مجلس الأمن الدولي، عقب الهجوم الذي نفذته ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على صالة الوصول في مطار أبها الدولي في محافظة عسير.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المعلمي قوله «ضرب صاروخ معاد أطلقته ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، صالة الوصول في مطار أبها الدولي في محافظة عسير في جنوب غرب المملكة العربية السعودية، حيث يعبر منها يومياً آلاف الركاب المدنيين من جنسيات مختلفة، مما أدى إلى إصابة 26 مسافرًا مدنيًا ».

تحديد

وأضاف «تعمل السلطات في المملكة العربية السعودية، على تحديد نوع القذيفة المستخدمة في هذا الهجوم الإرهابي، والذي يؤكد على امتلاك هذه الميليشيا الإرهابية لأسلحة جديدة ومتطورة، واستمرار دعم وممارسة النظام الإيراني للإرهاب العابر للحدود، واستمرار انتهاكه لقرارات مجلس الأمن ».

وأردف قائلاً: «ستتخذ المملكة العربية السعودية وتحالف دعم الشرعية في اليمن، إجراءات عاجلة وفي الوقت المناسب لردع مثل هذه الهجمات الإرهابية التي لا يمكن السكوت عنها، وضمان حماية المدنيين والمنشآت المدنية، بالإضافة إلى أنه سيتم محاسبة المسؤول عن تخطيط وتنفيذ هذا الهجوم الإرهابي وفقًا للقانون الإنساني الدولي وقواعده العرفية».

تنديد

أجمع خطباء الجوامع في مختلف مناطق ومحافظات المملكة على التنديد بالعدوان الحوثي الإيراني الذي يستهدف الأعيان المدنية والمدنيين، مؤكدين أن الحوثيين ومن يقف خلفهم قد تمادوا في غيهم وطغيانهم ضاربين بكل القيم والقوانين والمواثيق الدولية عرض الحائط. جاء ذلك خلال خطبتي صلاة الجمعة التي ألقوها أمس.

حيث أكدوا أن هذه التنظيمات الإرهابية لا تعرف سوى انتهاك الحرمات وعمليات التخريب وإثارة الفتن. وأوضح الخطباء أن القيادة الرشيدة تبذل دون حساب وتعمل دون كلل من أجل أمن ورخاء وعز ونصرة الدين، فلولاة الأمر علينا أن نقابلهم بحسن الدعاء وجميل الثناء وصدق الولاء. ودعوا في ختام خطبهم إلى الالتفاف والتعاضد والتعاون والدعاء للجنود المرابطين بالحدود، والتحذير من خطر الشائعات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات