بتوجيهات رئيس الدولة ودعم محمد بن زايد

«خليفة الإنسانية» تنفّذ محطة كهرباء في عدن بتكلفة 100 مليون دولار

معين عبد الملك وريم الهاشمي وأحمد جمعة الزعابي ونجيب العوج عقب توقيع الاتفاقية | وام

بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وبدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وقعت المؤسسة، اتفاقية مع وزارة الكهرباء في الجمهورية اليمنية الشقيقة لتنفيذ محطة كهرباء في عدن بتكلفة 100 مليون دولار.

وتأتي الاتفاقية في إطار استمرار برامج دعم قطاع الطاقة الكهربائية، التي تنفذها دولة الإمارات في اليمن بمحافظة عدن. ووقّع الاتفاقية في المقر الرئيسي للمؤسسة في أبوظبي، معالي أحمد جمعة الزعابي وزير شؤون المجلس الأعلى للاتحاد في وزارة شؤون الرئاسة، نائب رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.

فيما وقعها عن الجانب اليمني الدكتور نجيب العوج، وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني، وذلك بحضور الدكتور معين عبدالملك رئيس الوزراء في الجمهورية اليمنية الشقيقة، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي.وقال معالي أحمد جمعة الزعابي للصحافيين، إنه بتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله».

وبدعم من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، تم اعتماد مائة مليون دولار، لإنشاء محطة توليد طاقة وتطوير الشبكة الكهربائية.

وستكون طاقتها الإنتاجية حوالي 120 ميغاوات وسيستفيد منها نحو 2.5 مليون مواطن يمني. وأضاف أنه تم إجراء مسح كامل للتعرف على حاجة البلاد والناس في هذه الظروف وتم التخطيط للمشروع وترسيته وسيبدأ العمل على تنفيذه.

عمق روابط

وأكد الزعابي، عمق الروابط الأخوية بين دولة الإمارات واليمن، وحرص قيادتنا الرشيدة على الوقوف إلى جانب الأشقاء في اليمن في الظروف الصعبة التي يمرون بها. وأضاف معاليه: «نخوض تحديات واحدة مع الأشقاء في اليمن في سبيل إعادة بناء مؤسسات الدولة ومواجهة الآثار الاقتصادية والإنسانية الكارثية».

مؤكداً مساهمة دولة الإمارات بفاعلية وقوة في دعم الجهود الإنسانية التنموية والإغاثية. بدوره، أعرب الدكتور نجيب العوج، عن شكر حكومة بلاده لقيادة دولة الإمارات ولمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية على دعمهما السخي للشعب اليمني، قائلاً: «ليس بغريب على الأشقاء الإماراتيين الذين اختلطت دماؤهم بدماء أبناء شعبنا اليمني وقوفهم إلى جانب اليمن ودعمه في مختلف المجالات التنموية والإغاثية».

توقيع

من جهته، قال محمد حاجي الخوري، مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، إنّه تم توقيع اتفاقية بين المؤسسة ووزارة الكهرباء في الجمهورية اليمنية الشقيقة، تقوم بموجبها المؤسسة ببناء محطة للكهرباء بتكلفة حوالي 100 مليون دولار، وسيستفيد من الطاقة الكهربائية المولدة من هذه المحطة مايقارب 2.5 مليون من الأشقاء في اليمن.

وأضاف أنه بموجب الاتفاقية ستقوم المؤسسة بتوريد وتركيب وتشغيل توربين غازي مع الشبكة الكهربائية بقوة إنتاجية 120 ميغاوات وسيتم تشغيلها في أواخر عام 2019.

نهج مستمر

وأوضح الخوري، أن هذا المشروع الحيوي يعد من أضخم المشاريع التي ستنفذها مؤسسة خليفة الإنسانية في اليمن الشقيق، مشيراً إلى أن المؤسسة كانت قد قامت ببناء العديد من المستشفيات والمدارس في أنحاء مناطق اليمن كافة وبالذات المناطق المحررة، كما تم تقديم المساعدات الغذائية العاجلة والأدوية.

مؤكداً أن المؤسسة تقوم بالتنسيق مع الأهالي ‏في المناطق المحررة لإجراء دراسات ميدانية للتعرف على الاحتياجات الرئيسية والفعلية من مواد الغذائية والأدوية ثم يتم تقديمها للمواطنين. كما أكد أنّ النهج الإنساني لدولة الإمارات مستمر لمساعدة الأشقاء في اليمن لتجاوز الظروف الصعبة، والحد من معاناتهم وستتواصل مسيرة الخير الإماراتية حتى تتحقق الأهداف ويعود اليمن كما كان سعيداً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات