خسائر

احتراق 50 هكتاراً من الحبوب في ولاية الكاف التونسية وشكوك بأنه «مفتعل»

أرشيفية

أعلن وزير الفلاحة التونسي سمير الطيب، أمس، أن الوزارة تتجه لاستخدام طائرات بدون طيار لتشديد مراقبة المساحات الزراعية الكبيرة، في ظل شكوك حول انتشار حرائق مفتعلة، فيما تمكنت فرق الحماية المدنية أمس، من السيطرة على حريق اندلع بعد منتصف ليلة الأحد في معتمدية الدهماني بولاية الكاف في شمال غرب تونس، وأتى على قرابة 50 هكتاراً من الحبوب.

وقال إن القطاع الفلاحي كان بدأ باستخدام هذه الطائرات لكنه سيتم توظيفها لأول مرة لمراقبة المساحات الزراعية الكبيرة في خمس ولايات في البلاد. وأعلنت الوزارة تكليف 40 مختصاً لتسيير الطائرات، بعدما كانوا خضعوا إلى تدريب مع وكالة التعاون الكوري الجنوبي.

وتشهد مناطق فلاحية عدة في شمال غرب تونس، مثل سليانة والكاف وباجة، حرائق طالت بشكل خاص مزارع الحبوب. ويخشى أصحاب هذه المزارع من أن تكون هناك عمليات حرق ممنهجة. وأبدت وحدات من الحماية المدنية لوسائل الإعلام المحلية أيضاً شكوكها بأن تكون الحرائق مفتعلة.

وقال الطيب لإذاعة «شمس إف إم» الخاصة اليوم: «ننتظر موسماً واعداً، ونقوم بجلسات مستمرة في الولايات مع الأمن والجيش. وسندرس الأربعاء مع وزير الداخلية مسألة الحرائق». وتابع الوزير: «ليس لدينا معلومات كاملة حول الأسباب». ولم يستبعد الوزير وجود عمليات حرق متعمدة. وتتوقع تونس هذا العام تحقيق إنتاج قياسي من الحبوب يتجاوز 20 مليون قنطار. وتمكنت فرق الحماية المدنية أمس، من السيطرة على الحريق الذي اندلع في معتمدية الدهماني بولاية الكاف في شمال غرب تونس. وأفاد الموقع الإلكتروني لإذاعة «موزاييك» التونسية، بأن الحريق الذي اندلع في منطقة الزوارين، التابعة لمعتمدية الدهماني، أتى على قرابة 50 هكتاراً من الحبوب.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات