دعوة لـ "عصيان مدني" غير منتهٍ في السودان

دعا قادة الحركة الاحتجاجية في السودان السبت إلى "عصيان مدني" اعتباراً من يوم الأحد للضغط على المجلس العسكري الحاكم.

وأعلن تجمّع المهنيين السودانيين، الذي أطلق الحركة الاحتجاجية في السودان، "العصيان المدني" اعتبارا من الأحد على ألّا ينتهي إلا بقيام حكومة مدنية بإذاعة "إعلان بيان تسلم السلطة" عبر التلفزيون السوداني.

وتأتي هذه الدعوة غداة زيارة رئيس الوزراء الاثيوبي آبي أحمد للخرطوم، لعرض وساطة بين قادة الاحتجاجات والمجلس العسكري، الذي يحكم السودان منذ إطاحة عمر البشير في 11 ابريل.

يأتي ذلك أيضاً بعد خمسة أيام من فض قوات الأمن لاعتصام نظم منذ 6 أبريل أمام مقرّ الجيش في الخرطوم، بعدما توسعت حركة الاحتجاجات التي انطلقت في ديسمبر.

وقال تجمع المهنيين السودانيين السبت إن العصيان هو "فعل سلمي".

وتأتي هذه الخطوة بعد إضراب عام في 28 و29 مايو من أجل الضغط على الجيش.

ولم يتم تحديد الشكل الذي سيتخذه "العصيان المدني".

والسبت أيضاً، أغلقت المتاجر أبوابها في العاصمة في اليوم الأخير من عطلة عيد الفطر. وعاد السير قليلاً إلى الطرق، لكن أمكن ملاحظة عدد قليل من المشاة في الشوارع.

وقطعت شوارع البري والبحري في العاصمة بسواتر من حجارة، رفعها المحتجون لحماية أنفسهم كما قالوا من قوات الأمن. وفي شوارع أخرى رفع الجيش و"قوات الدعم السريع" جدراناً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات