تواصل الإدانات العربية والدولية لاستهداف محطتي النفط وتخريب السفن

رسالة سعودية شديدة اللهجة لإيران والحوثيين عبر مجلس الأمن

عواصم - وكالات

حمّلت المملكة العربية السعودية، في رسالة إلى مجلس الأمن الدولي، إيران وميليشيا الحوثي كامل المسؤولية عن هجوم بطائرات دون طيار استهدف، أول من أمس، منشآت نفطية تابعة لشركة النفط السعودية العملاقة (أرامكو)، وسط تواصل الإدانات العربية والدولية لهذا العمل الإرهابي.

وقدمت السعودية، أمس، رسالة لمجلس الأمن الدولي، تحمّل فيها إيران وجماعة «الحوثي» اليمنية، مسؤولية استهداف منشآتها النفطية. وجاء في الرسالة أن الميليشيا استخدمت سبع طائرات دون طيار في الهجوم.

وتضمنت الرسالة التي سلمها المندوب الدائم للسعودية لدى الأمم المتحدة، عبد الله بن يحيى المعلمي، «تحميل السعودية المسؤولية الكاملة لإيران والميليشيا الحوثية المدعومة منها هجوم الثلاثاء على منشآت المملكة النفطية».

ووفق ما نقلت قناة «العربية»، وجه أيضاً كل من السفيرين السعودي والإماراتي لدى الأمم المتحدة رسالة أخرى مشتركة إلى المجلس والأمين العام أنطونيو غوتيريس «حول الهجوم والتخريب الذي وقع الأحد الماضي ضد 4 سفن في المياه الدولية قبالة المياه الإقليمية وسواحل دولة الإمارات».

إدانات

في الأثناء، دانت وزارة الخارجية الفرنسية، أمس، الهجوم الذي شنته ميليشيا الحوثي اليمنية واستهدف محطتي ضخ نفط تابعتين لشركة أرامكو باستخدام طائرات من دون طيار، مؤكدة أنه تصرف غير مقبول يهدد الأمن الإقليمي.

وقالت الخارجية في بيان إن «الهجوم على المنشآت النفطية السعودية من قبل الحوثيين أمر غير مقبول، وندعو الأطراف إلى تجنب التصعيد الذي يمكن أن يعرض محادثات السلام في اليمن للخطر».

كما قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أجنيس فون دير مول: «تدين فرنسا بشدة الهجمات التي نفذتها طائرات مسيرة على منشأتي نفط سعوديتين والتي أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عنها. إن هذه الهجمات التي تقوض أمن السعودية واستقرار المنطقة تصرف غير مقبول». وأضافت: «تدعو فرنسا كل الأطراف على الإحجام عن أي تصعيد من المرجح أن يجازف بالعملية السياسية الرامية لإنهاء الصراع في اليمن».

سلطنة عمان تدعو لتجنب الإضرار باستقرار المنطقة

من جهتها، دعت ​وزارة خارجية​ ​سلطنة عمان​ إلى «تجنب أية مسببات تمس أمن واستقرار المنطقة»، مشيرةً، في بيان نقلته وكالة الأنباء العمانية، إلى «متابعة الحوادث التي تعرضت لها عدد من ​السفن​ التجارية قبالة سواحل الإمارات». وأعربت عن «أسفها البالغ ورفضها تلك الحوادث غير المسؤولة»، مؤكدةً «أهمية تضافر الجهود الإقليمية والدولية من أجل سلامة الملاحة البحرية، وتجنب أية مسببات من شأنها المساس بأمن واستقرار المنطقة»

وزراء الداخلية العرب: عمل إجرامي خطير

ووصف مجلس وزراء الداخلية العرب، الهجوم الذي استهدف محطتي ضخ نفط في السعودية بـ«العمل الإجرامي الخطير». وقالت الأمانة العامة للمجلس، في بيان، إنها تدين بكل حزم هذا العمل الإجرامي الخطير الذي يكشف توقيته بما لا يدع مجالاً للشك الولاءات الحقيقية للمليشيا الحوثية. وأكدت تضامنها التام مع المملكة العربية السعودية في مواجهة الإرهاب، وتأييدها الكامل للإجراءات التي تتخذها لحماية شعبها ومصالحه الحيوية. وأشارت إلى الدور الكبير للملكة وسعيها الدائم لنصرة القضايا العربية والإسلامية العادلة وحرصها على توطيد الأمن والسلم الدوليين.

«أرامكو» تستأنف ضخ النفط

إلى ذلك، قال مصدر مطلع، أمس، إن شركة أرامكو السعودية استأنفت ضخ النفط الخام عبر خط أنابيبها شرق-غرب بعد إغلاقه مؤقتاً لإجراء فحوص عقب الاعتداء على محطتي ضخ.

كان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح قال إن هجوم الثلاثاء أدى لاشتعال النيران بمحطة الضخ رقم 8، متسبباً في أضرار طفيفة. وقالت أرامكو إنها أوقفت ضخ الخام عبر خط الأنابيب، الذي ينقل النفط السعودي من المنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع، كإجراء احترازي، وإن إمداداتها من النفط والغاز لم تتأثر.

تونس تعرب عن تضامنها مع الإمارات والسعودية

وأعربت تونس عن تضامنها مع الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية أمام كل ما يمكن أن يهدد أمن واستقرار البلدين. وقالت الخارجية التونسية في بيان، إن «تونس تعرب عن إدانتها لتعرض أربع سفن شحن تجارية إلى عمليات تخريب قبالة سواحل إمارة الفجيرة، وتؤكد تضامنها مع دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، وتدعو المجتمع الدولي إلى التصدي بقوة لمثل هذه الأعمال التي تستهدف إعاقة الملاحة البحرية الدولية وتهديد أمنها وسلامتها وتزيد في منسوب التوتر المتفاقم في المنطقة». وأضافت الوزارة في بيان ثان أنه «إثر استهداف محطتي ضخّ لشركة أرامكو السعودية بواسطة طائرات مفخّخة بدون طيار، تعرب تونس عن إدانتها لهذا العمل التخريبي وتؤكد تضامنها التام مع المملكة العربية السعودية الشقيقة في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة أراضيها ومنشآتها».

مجلس النواب الليبي يتضامن مع الإمارات والسعودية

ودان رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح الاعتداء على سفن قبالة الإمارات العربية المتحدة وأكد أن من يقف وراء هذا العمل التخريبي يحاول زعزعة أمن واستقرار المنطقة. وأعرب صالح في بيان، عن تضامنه وتضامن الشعب الليبي مع دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وحكومة وشعباً حيال أي عمل يزعزع أمنها واستقرارها. كما دان صالح في بيان ثان، الهجوم الإرهابي على محطات ضخ النفط بالمملكة العربية السعودية. واستنكر بأشد العبارات «الهجوم الإرهابي الجبان الذي طال محطات ضخ النفط بالمملكة في محاولة من قوى الإرهاب الجبانة ضرب أمن واستقرار الشقيقة المملكة العربية السعودية والمنطقة».

وأعلن تضامنه ووقوفه والشعب الليبي «مع أشقائنا بالمملكة العربية السعودية حيال أي عمل يُهدد أمن واستقرار المملكة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات