محلّل بحريني: إيران في مأزق حقيقي وعلى شفا الهاوية

شدّد المحلل السياسي للشؤون الإقليمية ومجلس التعاون، حمد العامر، على أن إيران في مأزق حقيقي خطير للغاية، بعد أن وصلت علاقاتها مع جيرانها، ومع الولايات المتحدة الأمريكية إلى حافة الهاوية. وأوضح العامر في بتصريحات لــ«البيان» من العاصمة البحرينية المنامة أنه وفي الأزمات التي مرت بها العلاقات الأمريكية الإيرانية في مياه الخليج في السنوات (2007-2012)، لم يصل الأمر إلى المواجهة العسكرية الشاملة الراهنة، مبيناً أن المعطيات الحالية تضع أمام إيران خيارات محدودة وضئيلة للنفاذ بجلدها، وهي الخضوع للمطالب الأمريكية والدولية العادلة فيما يخص برنامجها النووي أولاً، ووقف تدخلاتها في شؤون الدول الأخرى وتمويل الإرهاب.

وأضاف: «بعد تراجع الصين والهند وتركيا وكوريا الجنوبية عن استيراد النفط الإيراني، تفادياً للدخول في صراعات ومواجهات مع واشنطن، تجد إيران نفسها بوضع صعب للغاية، مع تفاقم انهيار علاقاتها الاقتصادية والسياسية، للدول المستوردة لنفطها تحديداً، لا سيما الصين التي تعد الشريك التجاري الأول والأكبر معها، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بينهما عام 2011 قرابة 45 مليار دولار».

وأضاف العامر: «البنتاغون أكد في أكثر من تصريح حرص واشنطن أن يكون وجودها العسكري في مضيق هرمز ومحيطه كافياً للالتزام بتعهداتنا الأمنية تجاه الأصدقاء والشركاء في المنطقة، بالإضافة للمجتمع الدولي، وذلك في إشارة واضحة للاستعداد العسكري الأمريكي لأي محاولات إيرانية لإغلاق مضيق هرمز».

ولفت العامر إلى أن القرار الذي اتخذته إدارة ترامب بتصفير النفط الإيراني يعني وضع الاقتصاد الإيراني في كارثة محققة، وتضييق الخيارات على إيران، ما سيؤدي في نهاية المطاف إلى سقوط النظام الإيراني من الداخل عن طريق العقوبات الاقتصادية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات