واشنطن تعلن حصيلة عام من «الضغط على إيران»

استعرضت وزارة الخارجية الأميركية النتائج التي تحققت بعد مرور عام على انطلاق «حملة الضغط القصوى على النظام الإيراني».

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحب في 9 مايو 2018 من الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015 الذي وصفه بـ«الكارثي»، وأمر بإعادة العقوبات التي رُفعت عن نظام طهران.

ونشرت صفحة «فريق التواصل»، التابع للخارجية الأميركية، على «تويتر»، شريط فيديو يُظهر نتائج العقوبات التي فرضتها واشنطن بالتدريج على النظام الإيراني، وتوضح أن نحو 10مليارات دولار قيمة الإيرادات التي حُرم منها النظام الإيراني بسبب أنشطته المزعزعة للاستقرار، وأكثر من 100 شركة توقفت عن القيام بأعمال تجارية مع النظام الإيراني، كما أبعدت 1.5 مليون برميل من النفط عن الأسواق يومياً، وأنهى أكثر من 20 مستورداً للنفط استيراد النفط الإيراني، كما تم استهداف 970 كياناً يتبع النظام الإيراني عبر 26 عقوبة.

وأشار «فريق التواصل» إلى بيان وزير الخارجية، مايك بومبيو، الذي أكد أن الولايات المتحدة ملتزمة بحرمان النظام الإيراني من كل السبل التي تمكّنه من الحصول على سلاح نووي. وشدد بومبيو على أن واشنطن ستواصل «فرض أقصى قدر من الضغط على النظام إلى أن يتخلى عن طموحاته المزعزعة للاستقرار».

ومن جانبه، أكد المبعوث الأميركي الخاص بإيران، بريان هوك، أن واشنطن فرضت أشد العقوبات على النظام الإيراني، وأخضعت 1000 شخص إلى لائحة العقوبات. وتابع هوك: «خفضنا صادرات إيران من النفط إلى مستويات غير مسبوقة، وتوقفنا عن إصدار إعفاءات نفطية لمستوردي النفط الإيراني، مما يعني أن مشتريات الخام الإيراني ستصل إلى الصفر».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات