واشنطن: طهران مُتهم رئيسي في تخريب السفن

رأى السفير الأمريكي لدى السعودية أن على واشنطن أن تقوم بما وصفه بأنه «رد معقول لا يصل إلى حد الحرب» بعد تحديد الجهة التي تقف وراء الهجمات على ناقلات نفط في خليج عمان.
وقال مسؤول أمريكي مطلع على معلومات الاستخبارات الأمريكية إن إيران متهم رئيسي في عملية التخريب التي وقعت يوم الأحد.

وقال السفير جون أبي زيد للصحفيين في العاصمة السعودية الرياض، في تصريحات نشرت أمس: «نحن بحاجة لإجراء تحقيق وافٍ لفهم ما حدث ولماذا حدث ثم نأتي بالرد المعقول بما لا يصل إلى حد الحرب». وأضاف: «ليس من مصلحتها (إيران) وليس من مصلحتنا وليس من مصلحة السعودية أن يتفجر صراع».

وقال مسؤول أمريكي مطلع على أحدث تقييمات للولايات المتحدة إن وكالات الأمن الوطني الأمريكية تعتقد الآن أن وكلاء متعاطفين مع إيران أو يعملون لحسابها ربما هاجموا أربع ناقلات في خليج عمان، وليس القوات الإيرانية نفسها.

وأضاف المسؤول أن من بين المهاجمين المحتملين جماعة الحوثي في اليمن أو فصائل عراقية تدعمها إيران، لكنه أردف أن واشنطن لا تمتلك دليلا دامغا على مخربي السفن الأربع.

إدانات

في الأثناء، أدانت جمهورية السودان بأقوى العبارات عملية التخريب التي تعرضت لها أربع سفن تجارية مدنية بالقرب من المياه الإقليمية للدولة. وأكدت وزارة الخارجية السودانية -في بيان - رفضها أي تهديد لسلامة حركة الملاحة البحرية في تلك المنطقة أو أي ممر مائي دولي، وأي محاولة لتهديد أمن واستقرار دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية الشقيقتين أو استهداف مصالحهما التجارية.

وقال الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، عبدالعزيز بن علي شريف: «ندين بشدة الأعمال التخريبية التي استهدفت 4 سفن قرب المياه الإقليمية لدولة الإمارات»، مشيراً إلى أن هذه الأعمال الإجرامية تشكل تهديداً لحرية وسلامة الملاحة والنقل البحريين.

بدورها، اكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بجمهورية القمر المتحدة فى بيان لها ان هذا العمل الإجرامي يمثل انتهاكا صارخا للإتفاقيات والقوانين الدولية المعنية بالسلم والأمن الاقليمي والدولي، و أعربت عن تضامنها الكامل مع حكومة دولة الامارات العربية المتحدة .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات