انطلاق معركة «قطع النفس» لتطهير الضالع

قوات الشرعية: القتال لن يتوقف حتى هزيمة الحوثي

أطلقت القوات المشتركة في محافظة الضالع معركة «قطع النفس» لتطهير أطراف المحافظة من الميليشيات والتقدم في محافظة أب كما تقرر إعلان حالة الطوارئ في مناطق «قعطبة - سناح - شخب» بمحافظة الضالع.

وقالت مصادر ميدانية انه ومع إعلان انطلاق المعركة بدأت راجمات الصواريخ وسلاح المدفعية تدك مواقع وتجمعات الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة إيرانياً في شمال قعطبة بالمناطق التي تتمركز فيها كبدتهم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد

وأوضحت مصادر ميدانية، إن عشرات المتمردين الحوثيين سقطوا بين قتيل وجريح وأسير في معارك في قعطبة خلال الساعات الماضية. وأشارت المصادر إلى الاستيلاء على عدد من الآليات العسكرية والمركبات.

وقال بيان صادر عن قوات الحزام الأمني إن القوات المشتركة أطلقت المعركة الكبرى معركة «قطع النفس» بقيادة موحدة وغرفة عمليات مشتركة واحدة تحت قيادة العميد هادي العولقي قائد اللواء 30 مدرع المتمركز في أطراف محافظة إب وأكدت أن هذه المعركة لن تتوقف حتى كسر شوكة الحوثي وردعهم.

ودعا البيان أبطال المقاومة والقيادات إلى تعزيز الجبهات ضمن التشكيلة الموحدة للجبهة وإعلان النفير العام كما أعلن حالة الطوارئ في مناطق «قعطبة - سناح - شخب» مع حظر تام للتجوال من 9 مساء وحتى 8 صباحاً، وعليه سيتم توجيه كافة القوات المشتركة التي انضوت تحت القيادة الموحدة للجبهة إلى تنفيذ نص الإعلان.

وأكد البيان إن «كل إجراء يتم اتخاذه هو من أجل حماية الأهالي وممتلكاتهم، وندرك جيداً حجم المعاناة التي يعانيها المواطنون بسبب الحرب الظالمة التي تشنها شراذم الحوثي التي تنقاد للموت كل يوم قطعاناً قعطاناً على عتبات الضالع العصية».

من جهته اكد اللواء الركن علي مقبل صالح قائد اللواء ٣٣ مدرع قائد محور الضالع أن الأيام القادمة ستكون مزلزلة وموجعة بل وحاسمة في جبهات القتال المحيطة بمحافظة الضالع للميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة إيرانياً و نكسة لقوى الشر الإيرانية.

مقبرة للميليشيات

وفي تصريح وزعه المكتب الإعلامي بالمحافظة قال مقبل إن الضالع عرفت بانتصاراتها العظيمة على مر التاريخ وفي كافة المنعطفات ولذا فإنها لن تكون إلا مقبرة ليس للميليشيات الإرهابية الإنقلابية فحسب بل ولكل متآمر ومعتد وخائن وعميل مؤكدا بأنهم يدفعون ثمن غبائهم وحماقتهم وإجرامهم حياتهم.

وأشاد اللواء الركن مقبل بالانتصارات في كافة جبهات القتال في مريس ودمت وقعطبة والازارق في الدفاع عن الدين والعرض والأرض مؤكداً بأن الضالع هي مدرسة متخصصة في التضحية والفداء.

وفِي سياق متصل بالمعركة مع الميليشبات اكد الناطق باسم المقاومة الوطنية العميد ركن صادق دويد استمرار الحوثيين بالمراوغة في القضايا الإنسانية، كاشفاً عن عرض الحوثيين صفقات عنصرية لتبادل الأسرى مخالفة لاتفاق السويد.

وقال دويد، «نتطلع في هذا الشهر الكريم للإفراج عن جميع الأسرى والمختطفين كما نص عليه اتفاق السويد بدون تدخل حزب الله،»لكن للأسف الحوثي لا يكترث لأسراه ويعرض صفقات خارج سياق المنطق والاتفاق فيها من الانتقائية العنصرية والتعنت الكثير ليستمر بالمراوغة في قضايا إنسانية بحتة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات