شهيد وعشرات الجرحى خلال مسيرات العودة في غزة

200 ألف مصلّ يؤدون الجمعة في المسجد الأقصى

أدى نحو 200 ألف مصلّ الصلاة في المسجد الأقصى في الجمعة الأولى من شهر رمضان، وسط تشديد أمني للاحتلال في القدس القديمة ومحيطها بينما استشهد فلسطيني وأصيب عشرات آخرون بجروح وحالات اختناق في مواجهات مع جيش الاحتلال شرق قطاع غزة، في إطار فعاليات مسيرات العودة.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن شابا (24 عاما) استشهد برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات على أطراف مدينة رفح جنوب قطاع غزة.من جهة أخرى خاطب الشيخ محمد سليم في خطبة صلاة الجمعة المصلين قائلاً : «أيتها الجموع المحتشدة في المسجد الأقصى ورحابه الذي جئتم إليه مرابطين لتؤكدوا للعالم أجمع أنكم لن تفرطوا في مسرى رسولكم صلى الله عليه وسلم».

من جهتها، ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن أعداداً هائلة من المصلين الذين جاؤوا من مدن شمال الضفة الغربية عبروا معبر قلنديا الى مدينة القدس الشرقية. بدوره، أكّد منسق أعمال حكومة الاحتلال في الأراضي الفلسطينية في تغريدة على «تويتر»، إن ما يقارب من 68 ألفاً من سكان الضفة الغربية دخلوا القدس عبر المعابر المختلفة المؤدية إليها.

حصيلة رسمية

وأفادت حصيلة رسمية نشرتها وزارة الصحة الفلسطينية في غزة، أمس، بأنّ 304 فلسطينيين استشهدوا منذ انطلاق مسيرات العودة. وذكرت الوزارة في بيان، أن من بين إجمالي الشهداء 59 طفلاً و10 سيدات، مشيرة إلى إصابة أكثر من 17 ألف آخرين بجروح جرى نقلهم إلى المستشفيات في المواجهات مع الاحتلال.

إلى ذلك، دعت الهيئة العليا لمسيرات العودة لتظاهرات، مؤكّدة على استمرار المسيرات بطابعها السلمي والشعبي وأنها غير قابلة للمساومة. وقالت الهيئة في بيان صحافي: «نؤكد على سلمية المسيرات وطابعها الشعبي، ونحذر الاحتلال من ارتكاب أية حماقات بحق المتظاهرين السلميين».

وأضافت: ندعو جماهير شعبنا للمشاركة الواسعة الجمعة في جمعة «موحدون في مواجهة الصفقة»، والتي نؤكد فيها على رفضنا لكل المشاريع التصفوية، وفي مقدمتها خطة سلام أمريكية للشرق الأوسط يطلق عليها «صفقة القرن».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات