مصادر لـ«البيان»: مشاورات غير رسمية بين «العسكري» و«التغيير» لتجاوز العقبات

قادة الاحتجاج في السودان يهدّدون بالعصيان المدني

إفطار جماعي للمحتجين السودانيين في الخرطوم | أ.ف.ب

دعت قيادات الاحتجاجات والمعارضة بالسودان، أمس، إلى العصيان المدني في أعقاب ما وصفوه بأنه رد «مخيب للآمال» من جانب المجلس العسكري على مقترحاتهم الخاصة بالدستور.

واتهم قادة الاحتجاج المجلس العسكري بتعطيل السير في اتجاه نقل السلطة إلى المدنيين، وذلك وسط خلافات مستمرة بين الطرفين على تشكيل مجلس يدير شؤون البلاد.

ورداً على سؤال صحافي حول الخطوات التي يمكن للمتظاهرين القيام بها بعد عدم الاتفاق مع الجيش على كيفية نقل السلطة، هدّد أحد قادة الاحتجاجات خالد عمر يوسف بـ«إجراءات تصعيدية»، مضيفاً: إن «خطوات التصعيد محددة بالنسبة لنا... الاستمرار في الاعتصام ونحن حالياً نستعد (لحملة) عصيان مدني» في أرجاء البلاد.

إلى ذلك، كشفت مصادر مطلعة لـ«البيان» عن مشاورات مكثفة غير رسمية يقودها المجلس العسكري وقيادات بقوى إعلان الحرية والتغيير من أجل تجاوز العقبات التي حالت دون توصلهما لاتفاق بشأن ترتيبات الفترة الانتقالية.

وأكدت المصادر نجاح وساطة قادتها شخصيات قومية بارزة وبعض قيادات القوى السياسية والمهنيين، في إحداث اختراق وتقريب وجهات النظر بشأن القضايا المطروحة للنقاش.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات