الميليشيا تفتتح مقبرة في جامعة ذمار

تعزيزات ضخمة إلى الضالع بإسناد معركة إب

تعزيزات عسكرية في الضالع | أرشيفية

دفعت قوات التحالف بتعزيزات ضخمة تضم أسلحة متطورة وقوات عسكرية من مختلف التشكيلات إلى أطراف محافظة الضالع لإسناد معركة تحرير إب، فيما أمرت ميليشيا الحوثي بفتح مقبرة جديدة لضحاياها في باحة جامعة محافظة ذمار جنوب صنعاء، بعد أن امتلأت المقابر السابقة بالقتلى خلال المواجهات في جبهات القتال.

وذكرت مصادر عسكرية أن تعزيزات نوعية تصم أسلحة ثقيلة وأخرى حديثة وصلت إلى محافظة الضالع بالتزامن مع وصول تعزيزات كبيرة من وحدات الجيش والمقاومة والحزام الأمني لاستاد القوات المتواجدة هناك في معركتها لتحرير مواقع أطراف المحافظة وإسناد معركة تحرير محافظة إب بعد أن سعت الميليشيا إلى تصعيد المواجهة هناك، مستهدفة إغلاق طريق الإمدادات الرئيسيّة وحركة تنقل السكان في هذا الطريق الذي يربط الشمال بميناء ومطار عدن.

تعزيزات

وقالت المصادر إن تعزيزات عسكرية من قوات ألوية العمالقة وصلت أيضاً إلى منطقة تورصة في أطراف مديرية الأزارق بمحافظة الضالع، وتضم التعزيزات مقاتلين من الألوية الرابع والخامس والثاني عشر عمالقة مع العتاد العسكري.

وفور وصولها التحقت هذه القوات في المعارك ضد ميليشيا الحوثي في عدد من المواقع والمرتفعات المطلة على قرية الرباط في مديرية الأزارق، والتي كانت تحت سيطرة الميليشيا الحوثية.

وتواصل القوات المشتركة ملاحقة عناصر الميليشيا الحوثية في أطراف محافظة الضالع مع محافظة إب، حيث أسرت القيادي بكتائب الحسين الحوثية المدعو «أبو جراح»، ضمن عشرات الأسرى وقعوا في يديها خلال المواجهات في شمال وغرب محافظة الضالع، والتي تشهد محاولات تسلل متكررة للميليشيا إلى عمق محافظة الضالع.

انتهاكات

وفِي المقابل اقتحمت ميليشيا الحوثي عدداً من القرى بمحافظة إب في ظل انتهاكات يومية ترتكبها الميليشيا بحق المواطنين بمختلف مديريات المحافظة حيث اقتحمت قرية صناع وقرى أخرى في مناطق العود التابعة إدارياً لمديرية النادرة شرق محافظة إب «ونهب محتوياتها وعدد من السيارات مروعة الأطفال والنساء»، بسبب انضمام السكان إلى القوات المشتركة التي تلاحق الميليشيا.

وبحسب سكان فقد اختطفت ميليشيا الحوثي عدداً من سكان قرية صناع في جبل العود واقتادتهم إلى جهة مجهولة، واقتحمت المنازل ونهبت المنازل بعد مقاومة أبناء منطقة العود للميليشيا الحوثية سطر فيها الأهالي مواقف بطولية.

وتمارس ميليشيا الحوثي الانقلابية انتهاكات واسعة للحقوق والحريات العامة والخاصة منذ احتلالها لمحافظة إب منتصف أكتوبر 2014م، والتي بلغت أكثر من سبعة آلاف انتهاك وجريمة بحسب تقارير محلية.

وفِي شمال البلاد منيت الميليشيا الحوثية المدعومة إيرانياً، بخسائر فادحة عدداً وعتاداً، بضربات جوية لمقاتلات التحالف العربي بمديريتي كتاف وباقم بمحافظة صعدة.

وقالت مصادر عسكرية إن مقاتلات التحالف العربي استهدفت أمس بعدة غارات تعزيزات لميليشيا الحوثي من آليات ومقاتلين بالقرب من وادي آل أبو جبارة في مديرية كتاف.كما دمرت مقاتلات التحالف إمدادات لميليشيا الحوثي في مركز المديرية، أسفر عن مقتل كل من كان على متنها.

مقبرة في جامعة

إلى ذلك، أمرت ميليشيا الحوثي بفتح مقبرة جديدة لضحاياها في باحة جامعة محافظة ذمار جنوب صنعاء، بعد أن امتلأت المقابر السابقة بالقتلى خلال المواجهات في جبهات القتال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات