مقتل شخص وإصابة 8 بعد أن فتح طالبان النار في مدرسة بكولورادو الأمريكية

قال مسؤولون من جهات إنفاذ القانون الأمريكية إن طالبين يحملان مسدسين اقتحما مدرسة في منطقة دنفر وفتحا النار يوم الثلاثاء مما أدى إلى مقتل طالب وإصابة ثمانية قبل احتجازهما.

وقال مسؤولون طبيون إن اثنين من ضحايا الهجوم على مدرسة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في هايلاندز رانش، إحدى ضواحي دنفر، في حالة خطيرة. أما الآخرون فحالتهم مستقرة أو غادروا المستشفى، بحسب رويترز.

وقال توني سبورلوك قائد شرطة مقاطعة دوجلاس في وقت لاحق إن أعلنت وفاة طالب (18 عاما) في مسرح الهجوم.
وأبلغ رويترز في مقابلة قصيرة أن المشتبه بهما فتحا النار من مسدسيهما في فصلين مختلفين. وذكرت السلطات أن ديفون إريكسون (18 عاما) هو أحد المشتبه بهما بينما الآخر حدث لم تكشف عن هويته.

وأظهرت لقطات تلفزيونية سيارات شرطة وقد تجمعت خارج منزل في إحدى الضواحي على بعد 1.2 كيلومتر من المدرسة حيث يعتقد أن إريكسون يعيش.
وذكر سبورلوك أن أفرادا من الشرطة وصلوا المدرسة، التي تقع على بعد نحو 40 كيلومترا جنوبي دنفر، في غضون دقيقتين من التقارير الأولى و"اشتبكوا مع المشتبه بهما".

ورفض مسؤولو إنفاذ القانون التعليق على الدافع المحتمل وراء إطلاق النار، قائلين إن التحقيق لا يزال في بدايته. ويساعد مكتب التحقيقات الاتحادي في التحقيق.
وذكرت قناة دنفر 7 التابعة لشبكة (إيه.بي.سي) أن هناك مجموعة من العوامل بينها الانتقام والغضب ربما كانت وراء الهجوم. وقالت القناة نقلا عن مصادر إنفاذ القانون إن أحد المشتبه بهما واجه التنمر.

وقال البيت الابيض إنه تم إبلاغ الرئيس دونالد ترامب بالواقعة.

وحدثت الواقعة بعد أقل من شهر من الذكرى العشرين لمذبحة مدرسة كولومباين الثانوية في ليتلتون، على بعد نحو ثمانية كيلومترات من مدرسة هايلاندز رانش.

وفي عام 1999، قتل طالبان من مدرسة كولومباين 13 شخصا هناك قبل أن يقدما على الانتحار فيما لا يزال أحد أعنف حوادث إطلاق النار في المدارس في تاريخ الولايات المتحدة.

كلمات دالة:
  • طالبان ،
  • مدرسة بكولورادو الأمريكية،
  • أفغانستان
طباعة Email
تعليقات

تعليقات