فرض طوقاً شاملاً على الضفة

الاحتلال يتوقّع تجدّد الحرب على غزة قريباً

توقّع جيش الاحتلال الإسرائيلي، أمس، أن تتجدد الحرب مع قطاع غزة خلال بضعة أسابيع. وقال وفقاً لتقييمات نقلتها وسائل الإعلام الإسرائيلية «كانت حماس والجهاد الإسلامي على استعداد لإنهاء القتال صباح الأحد، لكن الجيش الإسرائيلي لم يرغب في نقل رسالة مفادها أن إسرائيل كانت تخشى الدخول في القتال خلال مسابقة الأغنية الأوروبية».

وجاء في تقييم الجيش الذي قدّم إلى المستوى السياسي أنه «دون تعزيز الجهود الإقليمية لتحسين الوضع الإنساني في غزة، فإن الهدوء الذي تحقق لن يدوم طويلاً». ويتمثل موقف الجيش، الذي يدعمه تقييم مسؤولي الاستخبارات، في أنه من دون إحراز تقدم في التفاهمات الثنائية بين غزة وإسرائيل، من المتوقع أن يعود القتال خلال أيام إلى أسابيع.

ومع ذلك، اعترف الجيش بأنه كانت مطالب القيادة السياسية إنهاء التصعيد حتى قبل بدء الجولة الأخيرة وبأسرع وقت ممكن، مع تحقيق أكبر عدد ممكن من الإنجازات.

إصابة فلسطيني

في الأثناء، أصيب شاب أمس برصاص الاحتلال في بلدة بيت حانون شمالي قطاع غزة. وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال المتمركزة في أبراج المراقبة العسكرية على الشريط الحدودي شمال بيت حانون أطلقت الرصاص صوب مجموعة من الفلسطينيين، ما أدى إلى إصابة أحدهم برصاصة نقل على إثرها إلى مستشفى في بلدة بيت لاهيا لتلقي العلاج ووصفت حالته بالمتوسطة.

على صعيد متصل أعلن جيش الاحتلال اعتقال سبعة فلسطينيين من أنحاء الضفة الغربية فجر أمس.

اقتحام «الأقصى»

اقتحم عشرات المستوطنين، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، بحراسة مشدّدة من شرطة الاحتلال، وذلك في ثاني أيام شهر رمضان المبارك.

ونظموا جولات استفزازية في باحاته بحماية مشددة من شرطة الاحتلال، وسط تلقيهم شروحات عن «الهيكل» المزعوم. كما أغلقت شرطة الاحتلال الساعة الحادية عشرة صباحاً باب المغاربة، بعد انتهاء فترة الاقتحامات الصباحية.

عشية ذكرى النكبة، يفرض الاحتلال اعتباراً من منتصف الليلة الماضية وحتى منتصف ليلة الخميس - الجمعة القادمة طوقاً شاملاً على الضفة الغربية، وغلق المعابر بين إسرائيل وقطاع غزة، بحسب هيئة البث الإسرائيلي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات