إدانة دولية للعدوان.. وأمريكا تدافع عن إسرائيل

أدانت عواصم ومنظمات دولية العدوان الإسرائيلي على غزة، وانفردت الولايات المتحدة الأمريكية بإدانة غزة ومنح إسرائيل غطاء «حق الدفاع عن النفس».

وطالبت جامعة الدول العربية، الأمم المتحدة واللجنة الرباعية الدولية، ولجان حقوق الإنسان في العالم بتحمل المسؤولية وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وإلزام إسرائيل بوقف عدوانها على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة الذي يتنافى مع اتفاقية جنيف الرابعة والتزاماتها المنصوص عليها بصفتها دولة قائمة بالاحتلال.

وشدد الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية السفير سعيد أبوعلي - في تصريح له تعقيباً على القصف الإسرائيلي على غزة - على أنه في ظل التصعيد الإسرائيلي المستمر على الأرض الفلسطينية أصبح مفروضاً على المجتمع الدولي الكف عن صمته، والبدء بالضغط الجاد على إسرائيل لإلزامها بالامتثال لقواعد القانون الدولي.

وطالب الأمين العام المساعد، بضرورة توفير الحماية للشعب الفلسطيني.

الوقف الفوري

وأكدت وزارة الخارجية الأردنية ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي على غزة فوراً واحترام القانون الدولي الإنساني. وشددت، في بيان، على أن «العنف لن يؤدي إلا إلى المزيد من التوتر والمعاناة»، وطالبت بوقفه وتحقيق التهدئة. وأكدت دعمها للجهود التي تبذلها مصر والأمم المتحدة لتحقيق ذلك.

وأكدت على «ضرورة وقف كل العمليات العسكرية المدانة والمرفوضة ضد القطاع الذي يعاني أهله أزمة إنسانية وحياتية لا يمكن القبول بها جراء الحصار الجائر والعقوبات الجماعية التي تفرضها إسرائيل، في خرق للقانون الدولي».

وطالب د. مشعل بن فهم السلمي، رئيس البرلمان العربي، الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن ومفوضية حقوق الإنسان، بالتحرك العاجل لإلزام الاحتلال، بإيقاف عدوانها على قطاع غزة واستهداف المدنيين، واتخاذ موقف دولي حازم لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

وأعرب السلمي عن إدانته واستنكاره للتصعيد الذي تقوم به القوة القائمة بالاحتلال «إسرائيل» ضد الشعب الفلسطيني، وقصفها بالطائرات قطاع غزة، تواكباً مع استمرار توسعها الاستيطاني والتهجير والقتل والتطهير العرقي في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

عدوان ظالم

وأدانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة العدوان الظالم الذي تشنه إسرائيل على غزة، مطالبة المجتمع الدولي بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني. واعتبرت المنظمة، في بيان، أن «هذا التصعيد العسكري استمرار لجرائم إسرائيل وانتهاكاتها للقوانين والمواثيق والاتفاقيات الدولية».

ودعت المنظمة (تضم 57 دولة)، أطراف المجتمع الدولي إلى «توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وحمل إسرائيل على وقف عدوانها الظالم وإلزامها باحترام القانون الدولي».

فرنسا تدين الطرفين

وأدانت فرنسا الهجوم الجوي على كل من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لليوم الثالث على التوالي، وأعربت عن تضامنها مع السكان المدنيين المتضررين في الأراضي المحتلة.

ووفقاً للقناة «السابعة» الإسرائيلية، لفتت فرنسا إلى أنها تدعم جهود المخابرات المصرية في تحقيق الهدوء بين الجانبين، مشيرة إلى حق الفلسطينيين والإسرائيليين في العيش بسلام وكرامة وأمن، وتطالب الجانبين بالتحلي بضبط النفس. وأشارت فرنسا إلى أن إسرائيل يمكنها شراء أمنها مقابل رفع الحصار عن غزة.

وانتقدت تركيا الغارات الجوية الإسرائيلية على غزة، بشدة، ودعت المجتمع الدولي من أجل التحرك. وجاء في بيان صادر عن الخارجية التركية: «ندعو المجتمع الدولي إلى التحرك سريعاً من أجل تخفيف حدة التوترات التي زادت بسبب أفعال إسرائيل غير المتناسبة في المنطقة».

إدانة أمريكية لغزة

في الجهة المقابلة، دانت الولايات المتّحدة إطلاق صواريخ من غزّة باتّجاه إسرائيل، معبّرةً عن دعمها «حقّ» الإسرائيليّين في الدفاع عن أنفسهم، بحسب ما أعلنت الخارجيّة الأميركيّة.

وقالت المتحدّثة باسم الخارجيّة مورغان اورتاغوس «تدين الولايات المتحدة بشدّة استمرار الهجمات الصاروخية التي تشنّها حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني من غزّة على المدنيّين الأبرياء» في إسرائيل. وأضافت «ندعو المسؤولين عن هذا العنف إلى وقف هذا العدوان فوراً». وتابعت «نحن نقف إلى جانب إسرائيل ونؤيّد بالكامل حقّها في الدّفاع عن النفس ضدّ هذه الهجمات البغيضة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات