إرهاب

مقتل 27 مسلحاً من «الشباب الإرهابية» في عمليتين أمنيتين بالصومال

أعلنت السلطات الأمنية في ولاية جوبا لاند الصومالية، أمس، مقتل 27 مسلحاً من حركة الشباب الإرهابية، في هجومين منفصلين استهدفا التنظيم في إقليم جوبا الوسطى جنوبي البلاد.

وقال مسؤولون أمنيون بالجيش الصومالي ومن قوات ولاية جوبا لاند، في بيان مشترك، إن القوات الأمنية المشتركة استهدفت منزل أحد قيادات «الشباب» الإرهابية في الولاية، ويدعى خالد أبوبكر حسن، والذي يشغل منصب رئيس استخبارات الحركة في إقليم بنادر، خلال وجوده في مدينة جلب التابعة لإقليم جوبا الوسطى، وأسفرت عملية المداهمة عن مقتله.

وأضاف المسؤولون، في بيان، أن الهجوم الذي أسفر عن مصرع 16 مسلحاً أيضاً، سقطت خلاله قيادات أخرى في حركة الشباب الإرهابية ينشطون في ولاية جوبا لاند.

وكشف مسؤولو الأمن في الولاية عن أن حركة الشباب الإرهابية قامت بعد الهجوم بعمليات انتقامية واعتقال لمدنيين بتهمة تقديم معلومات للأجهزة الأمنية بالولاية، مشيرين إلى أن الحكومة ستتولى مسؤوليتها في تحرير المعتقلين.

وأكدت مصادر أمنية أن اشتباكات عنيفة دارت بين مسلحين تابعين لحركة الشباب الإرهابية وقوات صومالية في مدينة بؤالي عاصمة إقليم جوبا الوسطى، وأسفرت عن مقتل 11 مسلحاً تابعين للحركة.

وأوضحت المصادر أن الاشتباكات كانت بالأسلحة الخفيفة والرشاشات، لافتة إلى أنها استمرت لنحو ساعتين ولم تحدد الخسائر من قبل القوات الصومالية، فيما انسحبت عناصر الحركة بعد قتلى بين صفوفها.

وحذرت الأمم المتحدة من مواجهة نحو 1.7 مليون شخص في الصومال شبح انعدام الأمن الغذائي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات