الخارجية الفلسطينية: العدوان تمهيد لتمرير صفقة القرن

وصفت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية أمس القصف الإسرائيلي على قطاع غزة بأنه «تمهيد لتمرير صفقة القرن». وأضافت في بيان، نقلته وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا): «يواصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو تصعيد عدوانه البشع على أهلنا في قطاع غزة... فيما يشبه لعبة (شد الحبال) الهادفة إلى تكريس فصل القطاع عن الضفة الغربية بما فيها القدس، وابتزاز الطرف الفلسطيني لتحسين شروطه لفرض تهدئة طويلة المدى وبضمانات توفر الأمن للمستوطنات في غلاف غزة من دون أن تضطر دولة الاحتلال لدفع الأثمان المطلوبة».

ولفتت إلى أن نتانياهو وإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يريدان «خلق مناخات وظروف مناسبة تمهيداً لطرح ما تُسمى بـ(صفقة القرن)، وتبريد الأوضاع على حدود قطاع غزة».

تحية لمصر

وحيت الوزارة دور مصر «والجهود التي تبذلها لوقف العدوان وإنهاء الحصار»، مؤكدة أنها «تتابع جرائم الاحتلال المتواصلة ضد أهلنا في قطاع غزة مع الجنائية الدولية وتطالبها بسرعة فتح تحقيق رسمي في تلك الجرائم». وطالبت الوزارة «المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في وقف العدوان فوراً وتوفير الحماية الدولية لأبناء شعبنا».

في الأثناء شارك العشرات من الفلسطينيين أمس الأحد في وقفة احتجاجية برام الله رفضاً للعدوان الإسرائيلي وانتصاراً لقطاع غزة.

ورفع المشاركون لافتات منددة بالعدوان الإسرائيلي الغاشم على غزة، مطالبين المجتمع الدولي بالتدخل لوقف التصعيد.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات