إحباط مخطّط لإعادة تشكيل «خلايا داعشية» في العراق

أعلنت خلية الصقور الاستخبارية العراقية، أمس، عن إحباط أكبر مخطط إرهابي لإعادة تشكيل خلايا جديدة لتنظيم داعش في العراق.

وقال رئيس الخلية، مدير عام استخبارات وزارة الداخلية، أبو علي البصري، في تصريحات صحافية، إنّ خلية الصقور الاستخبارية، تمكنت من قتل الإرهابي المكنى (وحيد أمنية)، الذي يشغل منصباً أمنياً في ولاية الجزيرة، والمسؤول عن قتل عشرات الأبرياء من أبناء مدينتي الموصل وتلعفر، من خلال نصب كمين له في شمال تلعفر.

وأضاف أنّ العملية جاءت بعد متابعة دقيقة استمرت عدة شهور، من قبل عناصر ومصادر الخلية، ضمن برنامجها الخاص بمعالجة أهداف داعش الداخلة من سوريا، مشيراً إلى أنّ العملية التي أطلق عليها اسم «مخالب الموت»، نفذها الفريق التكتيكي والفني للخلية، في إطار خطة تهدف لمعالجة عناصر تنظيم داعش الإرهابي، الذين دخلوا البلاد بطرق مختلفة، بغية إعادة تنظيم صفوفهم، وتنفيذ عمليات إرهابية، لزعزعة الأمن في محافظة نينوى. وأكّد البصري أنّ العملية تم تنفيذها بإسناد استخبارات الفرقة 15 للجيش العراقي، موضحاً أنّ أحد مرافقي عبد الغفور عبد الله كرموش، المكنى (وحيد أمنية)، اضطر لتفجير نفسه خلال العملية.

وتابع أنّ الخلية أحبطت أكبر مخطط إرهابي لإعادة تشكيل خلايا جديدة لداعش في العرق، وقتلت عدداً من الفارين من سوريا، لافتاً إلى أنّه سيتم الكشف عن تفاصيل العملية لاحقاً، كما ستكشف إفادات الدواعش المعتقلين، حول هروب العناصر الإرهابية وأبو بكر البغدادي من مناطق في سوريا، خلال العمليات السرية للخلية.

يذكر أنّ خلية الصقور الاستخبارية، تنفذ عمليات نوعية ضد قيادات كبيرة في تنظيم داعش، حيث يتم قتل عدد منهم واعتقال آخرين، كما أحبطت سابقاً العديد من العمليات الإرهابية التي تستهدف المناطق الآمنة في البلاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات