الميليشيا تصعّد عسكرياً في الحديدة

المقاومة تصد هجوماً والتحالف يدمر تعزيزات حوثية

عناصر من الشرعية على جبهة القتال ضد ميليشيا الحوثي / أرشيفية

صدت المقاومة اليمنية في محافظة البيضاء هجوماً لميليشيا الحوثي الإيرانية، في مديرية الزاهر، كما دمر التحالف العربي تعزيزات للميليشيا في الضالع.


وذكرت مصادر في المقاومة اليمنية أنها وبإسناد من ألوية العمالقة، صدت هجوماً لميليشيا الحوثي استمر لأكثر من خمس ساعات، في منطقة آل حميقان بمديرية الزاهر، وكبدت الميليشيا الحوثية خسائر كبيرة بالعتاد والأرواح. وأكدت المصادر أن المقاومة والعمالقة دمرت عدداً من الآليات للميليشيا الحوثية كانت متمركزة في موقع الاريل والحصير بالجماجم كانت تحمل تعزيزات للميليشيا الحوثية.


تدمير تعزيزات


في السياق، دمرت طائرات تابعة للتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، عربتين عسكريتين لميليشيا الحوثي الإيرانية، في غارة شنتها على محافظة الضالع.
وذكرت مصادر لقناة «سكاي نيوز عربية»، أن طائرات التحالف العربي استهدفت العربتين في منطقة العود، شمالي محافظة الضالع، التي تشهد معارك بين ميليشيا الحوثي الإيرانية والقوات اليمنية المشتركية.
ويأتي هذا التطور بعد ساعات من استعادة القوات اليمنية المشتركة السيطرة على عدد من البلدات في مديرية قَعطبة في محافظة الضالع، التي تشهد معارك منذ أيام عدة.


وفي 29 أبريل الماضي، بدأت القوات اليمنية المشتركة هجوما جديدا على مواقع ميليشيا الحوثي الموالية لإيران، في منطقة العود، عند أطراف محافظة الضالع. وتزامن الهجوم مع قصف مدفعي على مواقع وتجمعات الميليشيا في المنطقة، وتمكنت القوات المشتركة من تطهير قرى منطقة هجار في العود. وشهدت جبهات عدة في العود بمديرية قعطبة في محافظة الضالع، على مدار الأيام القليلة الماضية، اشتباكات ومعارك بين الميليشيا الحوثية والقوات المشتركة.


تصعيد حوثي


وفي إطار تصعيدها العسكري وخروقاتها اليومية للهدنة الأممية في الحديدة، واصلت ميليشيا الحوثي قصف واستهداف مواقع قوات العمالقة في مديرية حيس بمحافظة الحديدة. وأفادت مصادر ميدانية في حيس أن الميليشيا قصفت مواقع العمالقة بقذائف المدفعية ومنها قذائف الهاون والهاوزر بشكل مكثف. وذكرت المصادر أن الميليشيا استهدفت مواقع متفرقة لقوات العمالقة شرق مديرية حيس بمختلف أنواع الأسلحة الرشاشة المتوسطة والثقيلة.


يشار إلى أن الميليشيا الحوثية تواصل خروقاتها وانتهاكاتها للهدنة الأممية بالقصف والاستهداف المتواصل لمواقع قوات العمالقة في مختلف جبهات القتال، في محاولة منها لإفشال اتفاقية السويد التي تنص على الوقف الفوري لإطلاق النار والعمليات العسكرية في الحديدة بدءاً من تاريخ 18 ديسمبر 2018.


التزام


اتهم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن، مليشيا الحوثي الإيرانية، بالاستيلاء على أحد المستودعات في مدينة الحديدة، وتحويله إلى مخزن أسلحة.


وأكد الناطق باسم الفريق المشترك، منصور المنصور، خلال مؤتمر صحافي، أن قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، نفذت ضربات جوية على تلك المخازن، حرصاً على سلامة المدنيين، ودمرتها، دونما وقوع أي إصابات بشرية. وأضاف منصور المنصور، أن ضربات التحالف الجوية، على تلك المخازن، مشروعة، والتزمت بقواعد الاشتباك المتعارف عليها دولياً. وأشار إلى أن قوات التحالف استهدفت تجمعات للمليشيا التي حولت مركزاً للشرطة، إلى معسكر تدريبي.  الرياض- وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات