ممارسات حوثية تهدد بكارثة بيئية في البحر الأحمر

تلوح نذر كارثة بيئية في البحر الأحمر بسبب إجراءات حوثية تتمثل في منع سفينة نفطية عملاقة من إفراغ حمولتها في ميناء رأس عيسى بالحديدة. وحمل رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك ميليشيا الحوثي المسؤولية الكاملة عن الكارثة البيئة التي ستحدث حال تسرب كميات كبيرة من النفط إذا ما استمرت الميليشيا برفض إفراغ خزان النفط في البحر الأحمر من مخزونه.

وفي لقاء جمعه مع ممثلة الأمم المتحدة لدى اليمن ليز غراندي، ناقش رئيس الحكومة اليمنية المخاطر البيئية الكارثية المحتملة جراء استمرار الميليشيا الحوثية في منع تفريغ سفينة صافر النفطية الراسية في ميناء رأس عيسى، والتي تحوي أكثر من مليون برميل نفط خام، وقال إن التحرك الأممي والدولي مطلوب بالتنسيق مع الحكومة لتفادي خطر تسربها، بعد أن بذلت الحكومة كل الجهود الممكنة لتلافي الأخطار المحدقة فيما إذا تسرب النفط الخام، وطالب الأمم المتحدة والمجتمع الدولي تحمل المسؤولية الكاملة للضغط على الميليشيا الانقلابية لإفساح المجال لجهود تلافي هذه الكارثة.

واستعرض عبدالملك الجانب الإنساني والسياسي، وبالذات ما يتصل بالعراقيل المستمرة من قبل الميليشيا في رفض تنفيذ اتفاق السويد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات