جدل حول توقيف محقق دولي في تونس بتهمة التجسس

تحول توقيف باحث مكلف من الأمم المتحدة التحقيق في عمليات تهريب الأسلحة إلى ليبيا قبل شهر في تونس، إلى إشكال دبلوماسي.وكان تم توقيف المنصف قرطاس الذي يحمل الجنسيتين التونسية والألمانية، في 26 مارس 2019 لدى وصوله إلى تونس. ولا يزال في السجن بعد شبهة تجسس وهي تهمة تصل عقوبتها إلى الإعدام في تونس، وإفشاء معلومات تتعلق بمكافحة الإرهاب.

وتقول الأمم المتحدة التي تطلب توضيحات، إن قرطاس كان في تونس في مهمة وإنه يتمتع بحصانة دبلوماسية باعتباره عضو فريق خبراء لجنة العقوبات على ليبيا.

وقال ستيفان دوجاريك الناطق باسم الأمم المتحدة في منتصف أبريل «نحن قلقون لأن الحكومة التونسية لم تقدم حتى اليوم أي رد مناسب» بشأن أسباب توقيف قرطاس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات