تقارير البيان

تبرعات الموتى تدعم الشبهات حول تمويلات «إخوان تونس»

كشفت دائرة المحاسبات التونسية في تقريرها الصادر أول أمس حول الانتخابات البلدية التي انتظمت في مايو 2018 أنّ «وصولات التبرّع وقائمة التبرعات لحركة النّهضة الإخوانية تضمنت هويات 68 متبرعاً قدموا تبرعات خلال سنوات 2016 و2017 و2018، تبيّن حسب سجلات الحالة المدنية أنهم متوفون في تاريخ التبرع، وأن منهم 25 توفوا منذ مدّة تراوحت بين 3 أعوام و11 عاما».

وقالت الدائرة «مكّن النظر في عينة من وصولات التبرع شملت 2404 عملية من الوقوف على غياب إمضاء المتبرع (329 وصلا خلال شهر أبريل 2018) وتعارض أرقام بطاقات الهوية المضمنة بالسجل والوصولات مع المعطيات المضمنة بسجلات الحالة المدنية (بخصوص 7 متبرعين) وعدم وجود أثر بهذه السجلات لأرقام بطاقات تعريف تم تضمينها من قبل الحزب بالسجل والوصولات (بخصوص عشرة متبرعين)، فضلاً عن عدم احترام الترقيم التسلسلي للوصولات (بخصوص عشرة متبرعين)».

وأعربت النائبة بمجلس نواب الشعب عن كتلة نداء تونس فاطمة المسدي عن اعتزامها تقديم دعوى قضائية ضدّ حركة النهضة إذا ثبت تلقيها لتبرعات من أموات، بقولها «إذا ثبت صدور تقرير دائرة المحاسبات بوجود تمويلات مشبوهة لحركة النهضة، أنا فاطمة المسدي النائب عن الشعب سأتقدم بقضية ضد هذه الحركة».

وذكّر حزب «آفاق تونس» في بيان له، أنه طالما «طالب ولا يزال يطالب بتطبيق القانون على كل المخالفين من قائمات مترشحة في 2011 و2014 ومن مترشحين للانتخابات الرئاسية الفارطة، كما يطالب بمزيد من الرقابة على مصادر تمويل الأحزاب وعلى الجمعيات التي هي بصدد القيام بنشاط سياسي».

ودفعت تبرعات الأموات إلى سجال في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قال الناشط أنيس المنصوري «ما حدث هو أن حركة النهضة قامت بغسل أموال مشبوهة عن طريق منخرطيها.

يعني أموال من مصادر غير مشروعة، من الوارد جداً أن تكون تمويلات أجنبية، قامت النهضة بضخها في حسابها على أساس أنها أموال متبرعين.

السؤال ليس إذاً عدد المتبرعين الأموات وإنما عن العدد الإجمالي للمتبرعين لحركة النهضة وكم يوجد من متبرع وهمي من ضمن المتبرعين لحركة النهضة؟»، مضيفاً «أكثر من عملية تحايل بسيطة، هي عملية قد تكشف إما عن أموال مسروقة أو عن أموال وسخة.

في الحالتين حركة النهضة تقوم بغسل تمويلاتها عن طريق منخرطيها، وفي جميع الحالات، يستوجب التحقيق مع كل من ساهم في تمويل حركة النهضة والتثبت من مصدر أمواله».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات