إجراءات منتظرة تشمل عقوبات اقتصادية وتقييد سفر عناصرها

توجّه أمريكي لتصنيف «الإخوان» منظّمة إرهابية

تستعد إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإدراج جماعة الإخوان على لائحة التنظيمات الإرهابية، وتوجيه ضربة قاصمة لمنبع التطرّف، ما من شأنه قطع الطريق على الإرهابيين وتجفيف مصادر تمويلهم.

وأعلن البيت الأبيض، أمس، أن إدارة ترامب، تعمل على تصنيف جماعة الإخوان تنظيماً إرهابياً، في خطوة من شأنها فرض عقوبات وتوجيه ضربة موجعة للجماعة الإرهابية. وقالت المسؤولة الإعلامية بالبيت الأبيض، سارة ساندرز:

«الرئيس ترامب تشاور مع فريقه للأمن القومي وزعماء في المنطقة يشاركونه القلق، وهذا التصنيف يأخذ طريقه عبر الإجراءات الداخلية». وكانت صحيفة «نيويورك تايمز»، قد كشفت نقلاً عن مسؤولين أمريكيين، أمس، أنّ إدارة ترامب تعمل على دراسة تصنيف جماعة الإخوان «منظمة إرهابية».

وذكرت الصحيفة، أن البيت الأبيض أصدر تعليماته لمسؤولين في الخارجية الأمريكية والأمن القومي، لإيجاد طريقة لفرض عقوبات على الجماعة، بعد زيارة قام بها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى البيت الأبيض في التاسع من أبريل الماضي.

وفي اجتماع خاص من دون مراسلين صحافيين ومصورين، حضّ الرئيس السيسي نظيره الأمريكي على اتخاذ هذه الخطوة والانضمام إلى مصر في تصنيف الجماعة «منظمة إرهابية»، وفق ما ذكرت الصحيفة. وقال المسؤولون الأمريكيون، الذين لم تذكر الصحيفة أسماءهم، إن الرئيس ترامب رحب باقتراح السيسي بوضع جماعة الإخوان على قائمة المنظمات الإرهابية، قائلاً إن ذلك «سيكون منطقياً»، وقد ألزم إدارته بإكمال الخطوة.

وأضاف المسؤولون، أنّ مستشار الأمن القومي، جون بولتون، ووزير الخارجية مايك بومبو يدعمان الفكرة. ويفرض إدراج الإخوان في قائمة الإرهاب الأميركية، عقوبات اقتصادية على الشركات الداعمة لها، وتقييد للسفر على الأفراد المنتمين لها.

كما أشارت إلى أن ترامب يرى في تصنيف الإخوان منظمة إرهابية أمراً منطقياً، وقد ألزم إدارته بإكمال الخطوة. يذكر أن تقارير إعلامية أميركية، أفادت في وقت سابق، بأن الرئيس الأميركي يتجه إلى تصنيف الإخوان جماعة إرهابية.

تهديد عالمي

ووافقت اللجنة القضائية في مجلس النواب الأمريكي، في العام 2016، على مشروع قرار يدعو الإدارة الأمريكية إلى إدراج جماعة الإخوان على لائحة التنظيمات الإرهابية. وذكرت اللجنة القضائية بمجلس النواب الأمريكي، أن مشروع قانون تصنيف الإخوان المسلمين جماعة إرهابية عام 2015 كان برعاية النائب الجمهوري ماريو دياز بلارت.

وسيتطلب التصنيف الإرهابي للتنظيم أن تقوم الإدارة الأمريكية بمنع الأجانب والأمريكيين ممن لهم علاقة بالجماعة من المجيء إلى الولايات المتحدة، وسيعني أيضاً أن الجماعة ستخضع للملاحقة القضائية الفيدرالية وسيتم تجميد أصولها.

وقال النائب دياز بلارت حينها، إنّ الإخوان يمثلون تهديداً عالمياً، مضيفاً أن جماعة الإخوان تدعم وتمول الشبكات الإرهابية حول العالم منها القاعدة وحماس. ودعا الولايات المتحدة إلى ضرورة الاعتراف بأن الإخوان جماعة إرهابية كجزء من الاستراتيجية الأمريكية للأمن القومى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات